Back to homepage
 

الاكثر قراءة


لحظة بلحظة

عمليات خطف دُبّرت من سجن رومية ... مافيات و"قبضايات" ونزلاء يتّصلون بنواب!

تشبه صورة الاجهزة الخليوية والممنوعات التي صادرتها القوى الامنية من سجن رومية اثر فرار ثلاثة من عناصر "فتح الاسلام"، ما تنقله وسائل الاعلام الاجنبية عن عمليات التفتيش في سجون بلدان مثل كولومبيا والمكسيك، والتي يتغلغل في ربوع زنزاناتها تجار المخدرات والمجرمين حيث يديرون امبراطورياتهم من خلف القضبان بتواطؤ مع بعض ضباط الشرطة.
ما حصل في رومية اخيرا تصلح مواده لفيلم بوليسي بعد نجاح اكثر من عملية فرار، وابطالها افراد من هذا التنظيم "الذين يعيشون بدلال منقطع النظير"، على قول احد المسؤولين الذي استفزته اخبار عمليات الفرار في سجن رومية الذي اصبحت اقسامه من دون ابواب بين طبقاته، ونوافذه مشرعة.
ومعلوم ان الاسلاميين يحظون بعناية خاصة جراء الخدمات التي توفّر لهم، أقله حصولهم على هواتف خليوية وعدم انقطاعهم عن العالم من خلال استعمالهم اجهزة الكومبيوتر والانترنت، من خلف جدران مثبتة عليها اجهزة تبريد!

وتروي شخصية لـ"النهار" ان ما حدث في سجن رومية لم يشكل مفاجأة عنده لأنه يتلقى يوميا معلومات عن حال الفوضى والفلتان في هذا السجن، المكتظ أصلا باعداد كبيرة من السجناء لا طاقة لهذا المبنى على تحملها، الامر الذي يساعد السجناء الاسلاميين و"القبضايات" في هذا المبنى الذين يتحكمون في رقاب الألوف من السجناء في هذه "الجمهورية" التي ليست فيها ابواب.

وعلى هامش استقبال البابا بينيديكتوس السادس عشر في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، تطرق الرؤساء الثلاثة الى هذه النقطة والعمل على ضرورة الحد منها وقمعها، لأن المستغرب ان يكون السجين على اتصال بأي جهة كانت.

وفي هذه المعلومات ان احد المسؤولين فاتح زميلاً له في ضرورة احضار جهاز يثبت في سجن روميــة بهدف التشويش على اتصالات السجناء والهواتف الموجودة في حوزتهم.
فرد عليه الثاني: قبل الاقدام على هذه الخطوة لنعترف بأن من العار على صورة السلطات الامنية السماح بالابقاء على هذه الهواتف في ايدي الاسلاميين وسواهم، لأنهم من خلالها ينفذون عملياتهم ويديرون اعمالهم وسط انفلات يسمح لهم بفعل ما يريدون في السجن.

وتنقل شخصية لـ"النهار" انه في زحمة القيام باعمال تحرير عدد من المخطوفين اللبنانيين والشاب الكويتي عصام الحوطي، تبين ان ثمة غرفة عمليات في سجن رومية كان بطلها يحرك احدى مجموعات الخطف على الارض، ويحدّد من زنزانته قيمة الفدية التي يريد الحصول عليها من عائلة المخطوف. وثبت هذا الامر من خلال تدقيق الاجهزة الامنية التي كانت تطارد هذه المجموعات، إذ تبيّن ان هواتف افرادها كانت على اتصال برؤساء مافيات في رومية، وانها في احدى المرات كانت وراء تعريض حياة المخطوفين للخطر وافشال عملية تحريرهم التي شغلت المسؤولين وقادة الاجهزة الامنية وزعماء العشائر اياما عدة.

وفي المناسبة، لا تغيب اخبار السجناء عن ألسنة النواب وقادة الاجهزة الامنية، وكيف اقدمت احدى النسوة على الاتصال بنائب بقاعي قبل منتصف الليل، وكان الرجل في حفل زفاف. وخاطبته بالآتي:
- الله معك يا استاذ زوجي يريد التحدث معك.
- وفق معلوماتي ان زوجك المصون في سجن رومية.
- كلام صحيح يا استاذ، لكن انتظر ثواني وسأحوله اليك.
وبالفعل تحدث هذا السجين مع نائب منطقته وطلب منه العمل على اصدار عفو وخفض السنة السجنية والالتفات الى اسرته!

هذه الواقعة وما يشبهها يجري تناقلها في مكاتب كبار المراجع السياسية والقضائية في البلد، ممن تناولوا اخيرا خطورة هذه الاتصالات في سجن رومية وسواه، وكيف ان ارقام عدد من السجناء مسجّلة في ذاكرة هواتف عدد لا بأس به من النواب والصحافيين.

وازاء هذه القصص التي تحاك في سجن رومية عن فرار الاسلاميين يقول مسؤول لـ"النهار" ان "الكيل طفح في هذا السجن الذي اصبح ايضا مرتعا لتجار المخدرات والممنوعات، وهم يديرون اشغالهم من خلف القضبان".

ولشدة غضبه على حال الفوضى في السجون، يسأل: "هل من الفائدة التذكير بقصة قاض كبير في البلد استرجع سيارته المسروقة بواسطة سجين مرموق وهو في زنزانته؟"
رضوان عقيل | النهار
2012 - تشرين الأول - 16

Facebook    Tweet
اخترنا لكم
الفدرالية.. آتية؟

"عون غير قادر على الحشد شعبياً"

الـ"سي آي إيه" تدير جاسوسًا بمليار دولار في موسكو

مقتل شقيق رستم غزالة في ظروف غامضة

   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك