Back to homepage
 

مخيمات صيــدا تدق ناقـوس الخطر.. وهذه هي الاسباب!

أعلنت الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في مخيمات صيدا حالة الاستنفار القصوى لمواكبة نزوح العائلات الفلسطينية من مخيم اليرموك في سوريا الى المخيمات الفلسطينية في لبنان ، مشيرة الى انها تدق ناقوس الخطر من استمرار تدفق النازحين الى المخيمات في لبنان في ظل استمرار استهداف مخيم اليرموك بشكل مباشر.

وكشف القيادي في حركة فتح اللواء منير المقدح لـ"المركزية" أنّ 1700 عائلة فلسطينيّة نزحت الى منطقتي صيدا واقليم الخروب ومخيّمَي عين الحلوة والميّة وميّة في صيدا من، فيما بَلَغ عدد بقية العائلات الفلسطينية النازحة 4 آلاف، توزّعت على سائر المخيّمات في المناطق اللبنانية في ظل استمرار تدفق النازحين"، موضحا أنّ "مجموع النازحين الفلسطينيين يقارب الـ14000 نازح"، معلنا "أننا نعمل على فتح مدارس "الأونروا" في مخيم عين الحلوة لحل قضية الاكتظاظ الذي يعاني منه المخيّم حيث تسكن الغرفة الواحدة عائلتان"، جازما بأنّ "لا حركة عكسية في الوقت الحاضر للنازحين، إذ إنّ العائلات تتدفق الى لبنان وتمكث فيه من دون أن يعود أحد الى سوريا".

بدوره، أكد ممثل حركة "حماس" في لبنان علي بركة لـ"المركزية" عدم وجود متطرفين فلسطينيين من ضمن النازحين الذين اتوا إلى لبنان في الفترة الاخيرة"، مشددا على ان "من يدخل إلى لبنان يأتي بترخيص من الجيش اللبناني وبتنسيق مع مختلف الفصائل الفلسطينية التي لن تسمح بدخول مجموعات متطرفة إلى مخيماتها ولن تسمح لأحد بأن يعرّض السلم الاهلي اللبناني للخطر".

وفي هذا الإطار أوضح مصدر فلسطيني لـ"المركزية" ان الاشكال اليوم بين "جند الشام" و"فتح" في عين الحلوة مرده الى استفزازات جند الشام المستمرة لعناصر "فتح" اذ اقدم احد هؤلاء على طعن عنصر فتحاوي بالسكين 4 طعنات ما ادى لاصابته بجروح خطرة ، لافتا الى ان هذه الحركشات من تلك الجماعات الموتورة لم تعد تحتمل وعلى القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة التي تمون على جند الشام ان تضع حدا لهذه الجماعات ووقفها عند حدها لتجنيب المخيم اي تداعيات الجميع بغنى عنها خصوصا وان المخيم يكتظ بالنازحين الفلسطينيين من سوريا.

المركزية
2013 - كانون الثاني - 05

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك