Back to homepage
 

الاكثر قراءة


لحظة بلحظة

أين أصبحت معركة القصير وما أهميتها الاستراتيجية ؟ (فيديو)

بُث شريط فيديو على موقع مؤيد للنظام السوري يظهر بحسب العنوان الرصاصات الاولى في معركة القصير.

فقد بدأ الجيش السوري تحركه باتجاه مدينة القصير الاستراتيجية مدعوما بعناصر النخبة في حزب الله ، تحولت معركة القصير الى معركة وجود ومصير , فبالنسبة الى حزب الله سقوط القصير يعني سقوط ظهر المقاومة اي سوريا، بيد الاميركي والاسرائيلي والتكفيري , وبالتالي مهما بلغت الاثمان لا عودة الى الوراء.

وقد خسر حزب الله حتى اليوم عشرات القتلى بينهم سقوط 20 مقاتلا في يوم واحد عندما وقعوا في حقل ألغام نصبه لهم مقاتلو المعارضة في احد احياء القصير على الرغم من ان قتلى الحزب هم من وحدة تفكيك الالغام.

بدورهم خسر المقاتلون عشرات القتلى وعشرات الاسرى بيد حزب الله

في المقابل، يقاتل الى جانب الجيش السوري الحر عناصر من جبهة النصرة ومن الجهاديين الاجانب ابرزهم من الاسلاميين الشيشان الذين خاضوا معارك عنيفة ضد القوات الروسية , مقاومتهم صلبة , فقد استعدوا جيدا للمعركة مهدوا الارض حفروا الانفاق بمساعدة خبراء من حركة حماس وزرعوا الالغام , حشدوا المقاتلين تزودوا بالعتاد واجهزة الاتصالات المتطورة التي زودتهم بها ووزعتها مجموعات بريطانية متخصصة.

يرفض هؤلاء الهدنة , يفضلون الموت على الاستسلام , المعركة اذا تخاض بخلفية عقائدية , وما بين الجبهتين اكثر من عشرة الاف مواطن سوري في المدينة .
وقد استنهضت معارك القصير على وقع خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الجمهور الشيعي الذي وجد نفسه مجددا بعد 7 اعوام على حرب تموز في موقع صد العدوان , كما جذبت مجاهدين من مختلف اقطار العالم الذين اتوا لنصرة اهلهم السنة.

حسم المعركة في هذا الاتجاه او ذاك في القصير سيشكل نقطة تحول في وجهة الصراع في سوريا وعلى المستويين الاقليمي والدولي بحسب ما يؤكد الخبراء.
LBCI
2013 - أيار - 28

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك