Back to homepage
 

بالصور.. "شارلي إيبدو" ضحية "الانتقام للرسول"

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
"ليبانون ديبايت":

أسبوعية شارلي ايبدو الساخرة، تأسست سنة 1970على أنقاض مجلة ساخرة أخرى، الذي منع من الصدور بعد أن استهزئ من وفاة الجنرال ديغول سنة 1970 فالمجلة الأولى كانت تسمى "هارا كيري" ولتجاوز من الصدور تم تسمية الأسبوعية "شالي ايبدو" وظل يصدر على نفس الخط الساخر.

وتمنح الأسبوعية فضاء واسع للرسوم الكاريكاتورية، وسبق لها أن خلقت جدلا كبيرا، في سنة 2002 نُشر مقال شكر فيه صاحبه الكاتبة الايطالية اوريانا فالاتشي التي كتبت كتابا مسيئا للاسلام، ما أدى الى احتجاج عدة جمعيات. غير أنه في سنة 2006 عرفت الأسبوعية شهرة غير مسبوقة، بعد أن قررت أن تكب الزيت على النار باعادة نشرها الرسوم الكاريكاتورية الدانماركية المسيئة للرسول عليه السلام، فارتفعت المبيعات من 140 ألف الى 600 ألف نسخة، ورغم احتجاج جمعيات المسلمين في فرنسا غير أن الأسبوعية لاقت مساندة واسعة من قبل رجال السياسة ووسائل الاعلام واستفادت من البراءة خلال المحاكمة التي جرت عقب شكوى جمعيات تدافع عن المسلمين.

واليوم، استهدف مقر صحيفة "شارلي إيبدو" بعمل مسلح، ونقلت وسائل اعلامية عدة عن شهود قولهم إن مهاجمي مقر صحيفة شارلي ايبدو هتفوا "انتقمنا للرسول"، في إشارة على ما يبدو للرسومات الكاريكاتورية التي سبق للصحيفة أن نشرتها. وأوقع الهجوم مقتل 12 شخصا من بينهم شرطيان.

وكانت تناقلت مواقع اخبارية عربية خبرا عن إساءة مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية للرسول والدين الإسلامي عبر نشرها كاريكاتور ساخر من تنظيم الدول الإسلامية المعروف بإسم "داعش".

وقد أفردت المجلة الفرنسية الساخرة صورة على غلافها الرئيسى فى عدد شهر تشرين الأول / أكتوبر الجاري، بعنوان عريض يقول "ماذا لو عاد محمد؟".

ومهدت ملفها الجديد حول تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق وسوريا "داعش"، بالقول إن الحديث يكثر عن "(محمد)، وكثير من الأشياء تُرتكب باسمه، فماذا سيحدث لو عاد؟"، تتساءل "شارلى إيبدو".

ويظهر في الكاريكاتور عنصر من تنطيم داعش يضع السكين على رقبة شخص ليذبحه قائلا: "اللعنة عليك أيها الكافر" ليرد عليه ويقول: "أنا الرسول أيها الغبي".
رصد موقع ليبانون ديبايت
2015 - كانون الثاني - 07

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك