https://www.facebook.com/fivestarstoursleb/
Back to homepage
 

حكيم: نتطلع الى تنشيط الإقتصاد من الشمال

زار وزير الإقتصاد والتجارة الدكتور آلان حكيم، غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، بدعوة من رئيسها توفيق دبوسي، يرافقه المدير العام للوزارة عليا عباس، وكبار العاملين فيها.

وكان في استقباله دبوسي وأعضاء مجلس الإدارة وفاعليات من رؤساء واعضاء مرافق عامة ومؤسسات خاصة وهيئات إقتصادية وتجارية ومدراء مصارف وأعضاء مجالس بلدية وهيئات وتجمعات نقابية واهلية ومدنية.

وقال دبوسي: "لقد تعاونا مع الدكتور حكيم، ونستمر بالتعاون المثمر معه أينما وجد. في هذه الزيارة سنستعرض معا مختلف مشاريع الغرفة ولا سيما البرادات المستحدثة التي وضعتها غرفة طرابلس بتصرف وزارة الإقتصاد لإجراء الفحوصات العائدة للعينات الزراعية، وكذلك ليطلع معاليه ميدانيا على ما قدمته الغرفة لمكاتب مصلحة الإقتصاد في الشمال، إيمانا منها بتجسيد الشراكة مع القطاع العام ولتطوير وتكثيف الخدمات للمواطنين ولنجول معه أيضا للاطلاع على مكامن القوة التي تمتلكها طرابلس من مرفأ يشهد جهوزية لرصيف الحاويات ولمنطقة إقتصادية واعدة لجذب الإستثمارات ولمعرض رشيد كرامي الدولي. ومن ثم نستكمل جولتنا في أسواق مدينة طرابلس الداخلية، بناء على رغبة معاليه المحب لكل المناطق اللبنانية عموما وبصورة مميزة لطرابلس، ومن ثم تقام مأدبة غداء في سوق حراج كمنطقة تاريخية تشكل جزءا من تراث طرابلس المعماري القديم".

واضاف: "نحن، من جهتنا نريد الإعلان الدائم عن إلتزامنا بالدولة ومؤسساتها وبشكل خاص اليوم بعد أن أصبح لدينا رئيس للجمهورية. ننتظر ولادة الحكومة العتيدة لنبارك للرئيس سعد الحريري، ونحن متفائلون بأنها ستبصر النور قريبا وان طرابلس والشمال هي منطقة واعدة. اننا مستمرون بالتعاون مع معاليه ويسعدنا أن نقدم درعا رمزية عربون تقدير وإكبار وإحترام له الذي شكل حالة وطنية مميزة ولقدرته على إستيعاب كل متطلبات النهوض الإقتصادي في أحلك الظروف العامة واصعبها التي مرت بها الحكومة والبلاد".

وشكر دبوسي الوزير حكيم والمدير العام عباس باسمه وباسم اعضاء مجلس الإدارة وفاعليات طرابلس والشمال الإقتصادية، مشددا على استمرارية التعاون وتوثيقه.

من جهته، اوضح حكيم "اننا نزور غرفة طرابلس ولبنان الشمالي اليوم، ونحن أمام عهد جديد تم فيه إنتخاب رئيس للجمهورية، وهو عنوان لمرحلة جديدة نتطلع فيها الى تنشيط الإقتصاد اللبناني لنعود به الى تألقه كما كان في السابق ونسعى الى أن يكون أفضل مما كان في الماضي".

وتابع: "الإنطلاقة ستكون من الشمال، وبالتحديد من طرابلس، حيث المؤشرات تدل على الإيجابية والتحسن المستمر في الحركة الإقتصادية، وإننا ندخل في مرحلة شديدة الأهمية، ويسعدنا أن نمر في مرحلة مجيدة أيضا ناجمة عن تلازم عيدي المولد النبوي والميلاد، لنؤكد من خلالها، أهمية العلاقة الوطيدة بين القطاعين الخاص والعام من خلال مصلحة الإقتصاد والتجارة في الشمال كما ذكر دبوسي، ونحن بالمناسبة نتوجه بشكرنا الخالص للصديق دبوسي على دعمه لمصلحة الاقتصاد والتجارة في الشمال ولتجديد مكاتبها بهدف إستمرار العمل المشترك لتحسين الأداء وتطوير الخدمات للمواطنين".

ثم اطلع الجميع على مشاريع الغرفة، وفي محطة اساسية البرادات التي تحفظ العينات الزراعية وخلافها من المواد الغذائية وتضعها بتصرف وزارة الإقتصاد ومختبرات مراقبة الجودة وإستعداداتها لتطوير خدماتها في الفصل الأول من العام المقبل 2017 وجهوزيتها التقنية في الإرشاد الزراعي والمبيدات الزراعية والمعدات التقنية في كشف الغش، ولا سيما الذي يطال صناعة الحلي والذهب والمجوهرات.

واشار دبوسي الى الاضرار التي تلحق بالقطاع التراثي الذي تمتاز به طرابلس، وكذلك المشاريع الإبتكارية لرواد الأعمال من الشباب ومنتجات بعض المؤسسات الصناعية والحرفية والدور الذي تقوم به حاضنة أعمال الغرفة (البيات) تجاه المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والدور الذي تلعبه بإتجاه تلبية الغرفة لتطلعات المهن الحرة ومركز التدريب والتاهيل ومركز الابحاث وتطوير الصناعات الغذائية.

بعد ذلك، توجه الجميع الى سراي طرابلس حيث كان لقاء مع محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا ثم زيارة الى مصلحة الإقتصاد، حيث اطلع على المكاتب التي تم تجديدها. ثم انتقل الجميع الى معرض رشيد كرامي الدولي تلا ذلك جولة في اسواق طرابلس القديمة ومادبة غداء أقيمت في باحة سوق حراج على شرف الوزير حكيم في حضور فاعليات المدينة.

كما زار حكيم ودبوسي مرفأ طرابلس، وكان في استقبالهما مدير المرفأ الدكتور احمد تامر واصحاب الوكالات البحرية ورجال اعمال، وجالا في ارجاء المرفأ خاصة في المنطقة الاقتصادية الخاصة ورصيف الحاويات، حيث ابدى الوزير حكيم اعجابه بالرصيف ومنشآته المتطورة، معتبرا بانه "قيمة مضافة للاقتصاد الوطني"، وقال: "بالفعل لقد فوجئت بما شاهدت وسمعت من القيمين على المرفأ بشكل عام ورصيف الحاويات بشكل خاص، لا سيما بعدما اكدوا بأن ثمة آلات ومعدات متطورة وضخمة ستصل الى رصيف الحاويات خلال فترة وجيزة وسيكون لها دور فعال وسريع بازالة الحاويات من البواخر العملاقة".

بدوره اكد دبوسي ان "المرفأ والمنطقة الاقتصادية الحرة ورصيف الحاويات سيلعبون دورا مهما في تفعيل الاقتصاد الوطني، مما سيؤدي الى خلق فرص عمل للشباب العاطلين عن العمل".

اضاف: "رصيف الحاويات من المرتقب ان يسجل ارقاما قياسية في عدد الحاويات التي ستصل الى المرفأ، خاصة في اوائل السنة القادمة اي بعد اقل من شهر، وكما سمعنا سيصل العدد الى حدود 400 الف حاوية مع وصول المعدات الحديثة والمتطورة، وسيكون الرصيف محطة اساسية للشركات اللبنانية والاجنبية بعد تخفيض الرسوم على البضائع وزيادة عدد الكشافين الجمركيين، وانجاز المعاملات بالسرعة المطلوبة مع التشدد بالمراقبة من ادارة الجمارك".

وختم دبوسي: "المرفأ يعتبر أحد أهم بوابات تنشيط الحركة الإقتصادية في طرابلس وعموم الشمال، وتولت إدارته الجديدة تحديثه وتطويره، إن في الأداء وإن في الخدمات التي تطمح أن تكون عليه، بما يخدم ويسهل مصالح المتعاملين مع المرفأ، خاصة ان إنشاء محطة للحاويات دليل على الرغبة في انماء طرابلس، فضلا عن نية حقيقية في توفير المزيد من فرص العمل وتأمين موارد اضافية للخزينة وتفعيل الاقتصاد في طرابلس والشمال، والمرفأ والمنطقة الاقتصادية الخاصة ورصيف الحاويات امام فرصة ذهبية اليوم للعب دور اساسي في المنطقة".
الوكالة الوطنية للاعلام
2016 - كانون الأول - 08

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك