5 Star
5 Star
Back to homepage
 

لقاء سري بين ماروني والسفير السوري.. من المستفيد؟

ليبانون ديبايت:

نشر موقع "شبكة شام" التابع للمعارضة السورية والذي يعتبر الناطق الرسمي بإسمها، معلومات حول لقاء سري جمع السفير السوري في لبنان، علي عبد الكريم علي، والنائب عن حزب الكتائب إيلي ماروني وذلك في مدينة شتورا البقاعية.

وعلى ذمة الموقع، "بحث السفير السوري وماروني إحياء نفوذ الأسد في لبنان من خلال التأثير بالانتخابات اللبنانية المرتقبة حيث قدم سفير الأسد عرضاً لماروني بتجيير أصوات الأحزاب التابعة والموالية للأسد لصالحه وذلك مقابل تغيير النهج الذي يسير فيه حزب الكتائب المعادي للأسد"، بحسب قوله.

النائب ماروني نفى في إتصال مع موقع "ليبانون ديبايت" حصول هذا اللقاء من أساسه مستغرباً "أن يقوم موقع تابع للمعارضة السورية بإختلاق هذا الخبر ونحن لسنا في أول شهر نيسان"، في تلميح عن "كذب الخبر".

وسأل ماروني "كيف يمكن أن يحصل إتفاق من هذا النوع في لقاء مفترض أنه أوّل؟ أو أن يطلب مِنّا ممثل النظام السوري في لبنان ذلك، خاصة وأننا وإياه على غير وفاق لا بل نشن عليه الحملات الرافضة لإرتكاباته".

ورأى أن "حزب الكتائب الذي كان رأس حربة في مواجهة الإحتلال السوري (1976-2000)، لا يمكن أن يكون اليوم إلى جانب هذا النظام، فلا تاريخنا ولا ما قدمناه يسمح لنا بذلك، ولا أنا على المستوى الشخصي أقبل بذلك" مجدداً "نفي الخبر من أساسه".

ورداً على سؤال حول المستفيد من نشر هكذا معلومات، أكد ماروني أن "حزب الكتائب يواجه منذ فترة هجمة شرسة من قبل بعض المتضرّرين الساعين إلى خلق حالة تشويه تؤثر على الحزب كتيار موجود وعلي أنا بشكل شخصي كمرشح ماروني بغاية التشويش علينا وهذا الخبر يندرج في هذا السياق"، مضيفاً أن "المستفيد هو من يريد الظفر بالمقعد الماروني من الأقطاب المسيحية المعروفة".

ليبانون ديبايت
2017 - كانون الثاني - 06

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك