Back to homepage
 

مغنيتان بريطانيتان ترفضان الغناء في حفل تنصيب ترامب

قالت المغنيتان البريطانيتان، تشارلوت تشرتش وريبيكا فيرغسون، في بيانين منفصلين، إنهما رفضتا دعوات من فريق الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، للغناء في حفل تنصيبه في 20 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ويأتي ذلك في أعقاب رفض مشاهير آخرين، من بينهم إلتون جون، الذي نفى مدير أعماله في نوفمبر/ تشرين الثاني، أنه سيغني في حفل التنصيب، بعد أن قال مستشار اقتصادي لترامب إنه سيغني.

وكتبت تشرتش في تغريدة لترامب ختمتها برموز تعبيرية مهينة: "فريقك طلب مني أن أغني في حفل تنصيبك. مجرد بحث بسيط على الإنترنت سيظهر أنني أعتقد أنك مستبد. إلى اللقاء".

وقالت فيرغسون - التي اكتسبت شهرة عندما حلت في المركز الثاني في برنامج المواهب التلفزيونية (ذي إكس فاكتور) في 2010، اليوم الثلاثاء، إنها رفضت أيضاً الغناء في حفل تنصيب ترامب، لأن الأغنية التي اختارتها وهي "سترينج فروت" تم رفضها.

والأغنية مناهضة للعنصرية وغنتها من قبل مغنيات شهيرات، مثل بيلي هوليداي ونينا سيمون وتحتج على إعدام الأميركيين الأفارقة في الجنوب في أوائل القرن العشرين خارج نطاق المحاكمة.

وقالت فيرغسون، في بيان: "طلبت أن أغني "سترينج فروت" لأنني شعرت أنها الأغنية الوحيدة التي لن تقوض نزاهتي الفنية".

من جهتها، أكدت المغنية جاكي إيفانتشو التي ذاع صيتها وهي طفلة، كمؤدية في برنامج "أميركان غوت تالنت"، قبل ستة أعوام، أنها ستغني النشيد الوطني الأميركي في حفل تنصيب ترامب.

وذكرت بعض وسائل الإعلام أن لجنة تنصيب ترامب تجد صعوبة في اجتذاب نجوم كبار للحدث. في حين استمتع الرئيس المنتهية ولايته، باراك أوباما، بعروض غنائية من أريثا فرانكلين، في حفل تنصيبه رئيساً للمرة الأولى في 2008، ومن بيونسيه في حفل تنصيبه لولاية ثانية عام 2012.
العربي الجديد
2017 - كانون الثاني - 11

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك