Back to homepage
 

فاجعة تهز الدكوانة.. نانسي مضرجة بدمائها!

"ليبانون ديبايت" - ستيفاني جرجس :

استفاق اهالي بلدة الدكوانة صباح اليوم الاربعاء على وقع خبر مفجع لجريمة مُروعة ذهبت ضحيتها شابة في ربيع عمرها بذنب او دونه.

وفي التفاصيل وبحسب المعلومات التي حصل عليها "ليبانون ديبايت"، وجدت الفتاة نانسي نصر ابنة الـ 19 عاماً قُرابة الساعة العاشرة من مساء يوم امس مضرجة بدمائها في منزلها في راس الدكوانة الواقع على مقربة من كنيسة السيدة، وعلى الاثر توجهت القوى الامنية والادلة الجنائية الى المكان وباشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادثة والدوافع الحقيقية وراء مقتل نانسي المفجع.

ووفقاً للمعلومات، وبعد كشف الطبيب الشرعي على الجثة تبين انها مصابة بطلقة نارية في صدرها من مسدس عيار 9 ملم الذي وجد على مقربة من جثتها ايضاً وقد تم اخذ البصمات عنه (يُذكر ان المسدس يعود لوالدها- عسكري متقاعد).

وفي ظل تكاثر الاقاويل والاشاعات، متابعون للقضية رووا لموقع "ليبانون ديبايت" أكثر من رواية:

رواية اولية تناقلها البعض تُفيد، بان نانسي التي ينتمي كل من والدها وشقيقها الى مؤسسة قوى الامن الداخلي فضلاً عن شقيق ثانٍ ينضوي في صفوف الجيش، قررت انهاء حياتها بيديها لاسباب ربما لا يعلمها الا خالقها وهي نفسها، فيما يستبعد مقربون من الفتاة ان تكون قد اقدمت على الانتحار كونها لا تعاني من اية مشاكل ان كانت نفسية او غيرها.

الثانية، أنها قتلت إثر إصابتها بطلقة نارية طائشة خرجت من المسدس أثناء تنظيفه، فيما تحدثت رواية ثالثة وهي اكثر تداولاً في اوساط بلدتها القاع لكنها مستبعدة من قبل الجهات الامنية عن تعرضها لعملية قتل على يد مجهولين أرادوا الانتقام من احد افراد اسرتها الذي يواجه خلافات كثيرة مع بعض الاشخاص كما يعاني من اضطرابات نفسية.

وفي ضوء الالتباسات الغامضة التي لفت حادثة وفاتها المأساوية والأليمة، خصوصاً ان فرضية الانتحار لا تزال قائمة، الا ان الحسم النهائي سيكون بعد الانتهاء من التحقيق الذي سيكشف المزيد الحقائق.

ستيفاني جرجس | ليبانون ديبايت
2017 - كانون الثاني - 11

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك