Back to homepage
 

تسمية شارع في صيدا باسم نزيه قبرصلي

أطلقت بلدية صيدا على الشارع الممتد من تقاطع دوحة المقاصد صعودا حتى ساحة رجال الاربعين، اسم شارع الشهيد نزيه هاشم قبرصلي تخليدا لذكراه، في الذكرى الثانية والثلاثين لتحرير مدينة صيدا "وليكون انموذجا ماثلا في التضحية والذود عن الوطن، هو الذي تصدى ابان الاحتلال الاسرائيلي لدورية اسرائيلية مؤللة موقعا فيها عددا من الاصابات، وظل منتصبا امام اعين الصيادين والمارة حتى انهمر عليه الرصاص فسقط شهيدا مضرجا بدمائه".

ونظمت البلدية في المناسبة احتفالا بالتعاون مع آل قبرصلي اقيم في قاعة مدرسة دوحة المقاصد في المدينة، حضره: الرئيس فؤاد السنيورة والنواب: بهية الحريري، علي عسيران وميشال موسى، الأمين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" اسامة سعد، مفتي صيدا الجعفري الشيخ محمد عسيران، ممثل مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان الشيخ ابراهيم الديماسي، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، نائب رئيس المكتب السياسي ل"الجماعة الاسلامية" بسام حمود، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، منسق عام "تيار المستقبل" ناصر حمود، الدكتور عبد الرحمن البزري، السفير عبد المولى الصلح وشخصيات.

وكان في استقبالهم رئيس رابطة آل قبرصلي هلال قبرصلي واعضاء الرابطة وأقرباء الشهيد نزيه قبرصلي.

السعودي
بعد النشيد الوطني اللبناني وكلمة ترحيبية من الشاعر احمد قبرصلي، تحدث السعودي فعرض للحقبة التي كانت فيها صيدا تحت سيطرة الاحتلال الاسرائيلي وصولا الى تحريرها، وتوقف عند العملية البطولية التي نفذها الشهيد نزيه قبرصلي وهو في الرابعة عشرة ربيعا، معلنا عن تسمية شارع باسمه في صيدا، وقال: "32 عاما وصيدا لم تنس نزيه قبرصلي ولن تنساه، وسيبقى مدرسة يتعلم منها كل شاب صيداوي. ونحن إذ نجتمع اليوم لنكرم نزيه قبرصلي نكرم حقيقة مسيرة طويلة من الكفاح التي كان هو ركنا اساسيا من اركانها ورمزا من رموزها ونقطة تحول اساسية في مسار الاحداث التي اوصلت الى تحرير صيدا".

قبرصلي
ثم تحدث هلال قبرصلي عن العملية التي نفذها الشهيد، وقال: "بعد التحرير، وبناء على كتاب أرسلته رابطة آل قبرصلي بواسطة الصديق عبد اللطيف الشماع تشرح فيه وضع الوالد هاشم قبرصلي، تبرع الشهيد رفيق الحريري بشراء منزل له في عبرا الجديدة حيث أمضى فيه بقية حياته وتوفي، وصورة ابنه الشهيد نزيه معلقة بسلسلة في رقبته".

ثم ألقى الشاعر أحمد قبرصلي قصيدا مهداة الى روح الشهيد نزيه قبرصلي والى مدينة صيدا.

تلاوة الفاتحة
بعد ذلك توجه الجميع الى "شارع الشهيد نزيه هاشم قبرصلي" وقرأوا الفاتحة عن روحه.

الوكالة الوطنية للاعلام
2017 - شباط - 17

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك