Back to homepage
 

بهية الحريري: القانون والموازنة اساس في انتظام عودة الدولة

عقد اللقاء التشاوري الصيداوي اجتماعه الدوري في مجدليون بدعوة من النائب بهية الحريري، حيث جرى التداول في المستجدات على الساحة الداخلية وفي قضايا تهم صيدا والجنوب الى جانب الوضع في المخيمات ولا سيما مخيم عين الحلوة. وكانت مداخلات لعدد من اعضاء اللقاء تناولت بعضا من القضايا المطروحة.

واثر الاجتماع تلت النائب لحريري مقررات اللقاء فقالت:

انعقد اللقاء التشاوري غداة الذكرى الثانية عشرة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري حيث توجه اللقاء بالتحية لرح الرئيس الشهيد الذي كانت صيدا عائلة واحدة في عملية تلقي واستيعاب الصدمة الكبيرة التي احدثها اغتياله.

توقف اللقاء عند ذكرى تحرير صيدا التي منها انطلقت المقاومة ضد الاحتلال اسرائيلي ، وبهذه المناسبة نستذكر كل الجرائم الفظيعة التي قام بها العدو الاسرائيلي خلال الفترة من العام 1982 الى العام وما اعقب ذلك في فترات لاحقة من اعتداءات واجتياحات لا سيما في عام 1993 وعام 1996 وعام 2006 وتوجه المجتمعون بالمناسبة بالتحية لأرواح شهداء المدينة.

تطرق اللقاء الى الوضع في مخيم عين الحلوة والذي دائما يكون عنوانا اساسيا في اللقاء واكيد الكل يتابع الحراك الذي يجري على صعيد اللجنة الأمنية التي ان شاء الله يستطيع الأخوة الفلسطينيون التوصل لاعادة صياغة الأمور دون التنازل عن العمل الفلسطيني المشترك بكل اطيافه. وأكد على اهمية توجه مجلس الوزراء لعقد جلسات في المناطق ما يعكس الاهتمام بها من ضمن توجه الحكومة للإنماء المتوازن وللاضاءة على قضايا المناطق ومعالجتها ضمن مسؤولية العمل الحكومي.

استعرض اللقاء ما يجري حاليا من نقاش بشأن قانون الانتخاب والموازنة وكلاهما جزء اساسي من عملية انتظام عودة الدولة من ضمن هذين الاستحقاقين الدستوريين اللذين لأسباب صعبة جرى التمديد ومضى علينا 12 سنة بدون موازنة.وكان تأكيد على استتباب الأمن والاستقرار وانطلاق عجلة النهوض على كل المستويات.طبعا هناك قلق لدى الجميع على صعيد الداخل والخارج لكن في الداخل هناك محاولة للإنطلاق.

2017 - شباط - 17

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك