Back to homepage
 

"لبنان ينادي" من مونزا.. فهل ستدعمون أليكس في أشهر السباقات العالميّة؟

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   

بطل من وطن الارز إستطاع أن يوقّع بإسم لبنان إنجازات عالميّة

"ليبانون ديبايت" - ريتا الجمّال:

"يمكن العالم ما بيعرفنا، يمكن حان الوقت لنكتب قصّة جديدة، ونكون بمحلّ ما كان حدا بيتوقّع إنّو نكون فيه.. قصّة بتحكي عن الشّغف ولوين ممكن يودّينا. عن المجد، بسّ نوقف بكل فخر بالسّباق، والجمهور كلّو عم يهتف وينادي بإسم واحد، إسم بلدنا، لبنان".

بهذه الكلمات، نختصر قصّة بطل من وطن الارز، إستطاع أن يوقّع بإسم لبنان إنجازات عالميّة، فتمكّن من المشاركة في بطولات لم يكن أحداً يتوقّع أن يصل اليها مشترك لبناني، ويكون أبرز المشاركين فيها، على الرغم من أن الدولة اللّبنانيّة كانت أبرز الغائبين عنها. هو اليكس ديميرجيان أحد أسرع السّائقين في بطولة "بلانبان Blancpain" واللّبناني الوحيد المشارك في سلسلة سباق سيّارات "GT3"، التي ستُقام في 22 و23 نيسان، وستضمّ أكثر من 12 مصنّعاً هم الاشهر على الاطلاق.

ديميرجيان الذي خاض عام 2014 غمار السّباقات مع فريق "ماكلارين"، أجرى في آذار الماضي، إختبارات كثيرة على سيّارة فيراري بعد تعاقده مع فريق "AF Corse" و"قائده" أماتو فيراري، وذلك على حلبة مونزا الايطاليّة التاريخيّة، وإختار سائقة حتى تشاركه السّباق، في خطوة مميّزة جدّاً ولافتة، تعدّ بمثابة رسالة الى كل دول العالم، بأن لبنان بلد منفتح ويؤمن بقدرات النساء، ويثق بإمكاناتهنّ في خوض هكذا سباق.

أليكس الذي حقّق الكثير مع Properties Demco، ويريد أن يرفع إسم لبنان بالخارج، في أقوى السّباقات العالميّة، تحت شعار "لبنان ينادي Lebanon is Calling"، الذي وضعه أيضاً على السيّارة التي سيقودها مع العلم اللّبناني، وجّه رسالة مؤثّرة الى اللّبنانييّن، ولا سيّما المغتربين منهم، فقال:"إن حبّي الاوّل والاخير يبقى للبنان، هذا الوطن الذي يجب ان نتمسّك به، ونعمل لأجله، ولا سيّما أنه يحتاج الى الكثير، والاهمّ من هذا كلّه، هو حاجته الى عودة أبنائه، وإنجازاتهم وعطاءاتهم لوضعها في خدمة هذا البلد، وقلوبنا ستسابق من أجل لبنان".

وكما هو معلوم يتناوب ثلاثة سائقين على قيادة السيارة في سباقات "بلانبان" (يتراوح زمن سباقات التحمّل عادةً بين 3 ساعات و6 ساعات، وحتى 24 ساعة)، لذا وبعد اختباره ثلاث سائقات هنّ الدنماركية كريستينا نيلسن، البلجيكية أنجيليك دوتافيرنييه، والبريطانية آبي إيتون، وقع اختيار السّائق اللبناني على الأخيرة على أن يكمل الثلاثي السائق الإيطالي دافيدي ريتزو.

وستتنقل البطولة بعد مونزا، بين حلبات سيلفرستون البريطانية، بول ريكار الفرنسية، سبا فرانكورشان البلجيكية، وبرشلونة الإسبانية. ويشارك فيها مصنعون من الحجم الثقيل، أمثال فيراري، أستون مارتن، أودي، بنتلي، بي أم دبليو، شفروليه، جاغوار، لامبورغيني، ماكلارين، مرسيدس، نيسان، وبورشه.

يبقى على اللّبنانيّين، ان يقدّموا كل الدّعم، لسائق يخوض السّباق من أجل لبنان وطناً وشعباً، على أمل أن تلتفت الوزارات المختصّة ولا سيّما "السّياحة" و"الشباب والرياضة"، الى المواهب اللّبنانيّة التي تعطي الكثير من دون أن تحصل في المقابل على القليل القليل. وكلّ التمنّي الى العهد الجديد الذي يعطي حيّزاً كبيراً من وقته وإهتماماته للقضايا الاجتماعيّة، الانسانيّة، الصحيّة، الفنّية، أن يضع ضمن أجندته وأولويّاته، رياضة السيّارات التي من شأنها أن تنقل لبنان الى مكان أفضل بين البلدان المتطوّرة والمتقدّمة، وتعيد ثقة المستثمرين به، والسيّاح الى أرضه".
ريتا الجمّال | ليبانون ديبايت
2017 - نيسان - 21

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك