Back to homepage
 

الرواية الكاملة لمقتل "الضناوي" بعد "التشفيط" في اميون

"ليبانون ديبايت":

اصوات مُزعجة صدرت من سيارته رافقتها حركات مُتهورة من "تشفيط" وسرعة فائقة خلقت حالة من الغضب والاستفزاز لدى شبان المنطقة وتسببت بمقتله ورقود صديقه في المستشفى.

ما ذُكر اعلاه، مضحكٌ مبكي في آنٍ معًا، فحركات طائشة كهذه اودت بحياة شاب على يد مجموعة شبان فقط لان المشهد استفز رجوليتهم!.

قُرابة الساعة الحادية عشر الا رُبع من ليل امس الخميس، نُقل كل من أحمد نافز علي ومحمد سعيد الضناوي الى مستشفى برجي في أميون – الكورة بعد تعرضهما للضرب المُبرح اثر اشكال وقع بينهما وبين شبان من بلدة أميون على مقربة من مقهى ستارباكس.

وبحسب معلومات "ليبانون ديبايت" توفي الضناوي ليلاً اثر تورم ونزيف حاد في رأسه جراء الضرب الذي تعرض له ، فيما غادر علي المستشفى بعد تحسن حالته الصحية وتلقيه العلاج اللازم.

بالعودة الى الاشكال، كان كل من الضناوي وعلي على متن سيارة رُباعية الدفع من نوع " نيسان باثفيدنر" يتجولان في المنطقة ويصدران اصوات مزعجة بالسيارة ما أثار غضب مجموعة شبان يُقدر عددهم بالـ10 فانهالوا عليهما بالضرب حتى اصيب الضناوي بنزيف حاد وعلي بجروح نقلا على اثرها الى المستشفى، فيما المُرتكبون لازوا بالفرار الى جهة مجهولة.

وبعد تكثيف التحري والاستقصاءات تمكنت قوة من مخابرات اميون من توقيف المدعو "ج.يزبك" فيما تمكنت مخابرات حلبا من توقيف "ع.يوسف"، والباقون قيد المُلاحقة.

وبعد شيوع خبر وفاة الضناوي سيطر الغضب الشديد على افراد اسرته امام المستشفى، مُطالبين الدولة واجهزتها بكشف حقيقة ما جرى ومحاسبة القتلة وإحقاق العدالة.
ليبانون ديبايت
2017 - نيسان - 21

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك