Back to homepage
 

إهانة مصطفى سبيتي رمز مريم العذراء.. برسم المعنيين!

                                                                                                           
                                                                                                           
"ليبانون ديبايت"

تعدّت بعض الآراء التي تُكتب عبر مواقع التواصل الاجتماعي الوقاحة، وأدبيات المجتمع، وحتى حرية التعبير التي يتغنّى بها اللبنانيون، فوصلت إلى درجة التعدي على الرموز الدينية وبشكل "مقرف" تعبّر عن نوايا أصحابها.

ما قام به من يدعي نفسه أنّه شاعر، يدعى مصطفى سبيتي، يستدعي تدخُّل الأجهزة المعنية للتحقيق معه، ومعاقبته، إذ عمد هذا الرجل، الذي اعتاد في أشعاره على مدح النبي محمد، الى كتابة تعليق على صفحته عبر فيسبوك، مهيناً مريم العذراء ويسوع المسيح بأبشع وأحقر الكلمات.

والمثير للسخرية، أّن سبيتي، وبعدما راشقته التعليقات المناهضة لكلامه، إن من الطائفة المسيحية أو الإسلامية، عاد وأزال التعليق، مبرراً "سخافته" كغيره من رواد هذه المواقع، بأنّ أحدهم اخترق حسابه.

وكأن هذا الشاعر، الذي لم يخرج من قمقمه بعد، لا يدرك أنّ العالم تخطى هذه التبريرات السخيفة، وكل ما نضح منه ما هو إلّا تعبير عما في داخله، ويجب على المعنيين بهذه "الجريمة"، نعم هي جريمة، أن تتخذ بحقه الإجراءات اللازمة، وتبرهن فعلاً إذا ما اختُرق حسابه، مع استبعاد هذا الأمر، ومحاسبته على شتم الرموز الدينية، كما يُحاسب غيره ممن يتطاولون على القانون.
ليبانون ديبايت
2017 - تشرين الثاني - 26

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك