Back to homepage
 

بالصور: بعد الفاجعة التي هزت مزيارة.. هكذا تصرف أهالي البلدة!

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
"ليبانون ديبايت"

لم تستفق بلدة مزيارة من الصدمة التي طالتها منذ ايام، فور شيوع خبر وفاة ابنة الـ26 عاما، ريا الشدياق، على يد الناطور "السوري" المدعو "ب. ح".

لذا، وايمانا من اهالي البلدة بالمَثَل الذي يقول "لا تنام بين القبور، ولا تحلم منامات وحشة"، قرروا اخلاء بلدة مزيارة من جميع العمال واللاجئين السوريين الموجودين في البلدة، والذين وصفوهم بـ "القنابل الموقوتة"، وتحديدًا المجموعات التي لا تمت للحضارة بشيء، المريضة بالارهاب والجنس.

كما تمنى اهالي البلدة على جميع رؤساء البلديات، في كل المناطق اللبنانية، القيام بهذه الخطوة، حفاظا منهم على مصلحة البلدة، وهماية لأهلها واطفالها وجميع المقيمين فيها.

يذكر، ان الناطور الذي يعمل في منزل العائلة منذ حوالي ثلاث سنوات، قام بتكبيل يدي ورجلي "ريا"، بواسطة أربطة بلاستيكية، ووضع اللاصق البلاستيكي، الذي كان بحوزته، على فمها، الا ان الامر لم يتوقف عند هذا الحد، بل اكمل جريمته بهدف قتلها.

فقد طلب المجرم من الضحية اعطاءه المال للمغادرة الى سوريا، الا ان المال لم يكن متوفرا لدى ريا، فعرضت عليه سيارتها ومجوهراتها، لكنه رفضز عندها، قام بالإعتداء عليها، ثم قتلها واضعاً كيس من النايلون على رأسها ليحجب عنها الهواء، وبقي إلى جانبها إلى أن تأكّد من مفارقتها الحياة.
ليبانون ديبايت
2017 - أيلول - 26

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك