Back to homepage
 

مجموعة نصائح من الكاتب الشهير "فريدمان" لـ"بن سلمان"

وجَّه الكاتب الأميركي الشهير، توماس فريدمان، مجموعةً من النصائح لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، للتعامل مع التمدد الإيراني في المنطقة، وحذَّره في الوقت ذاته من الهدية التي يعتزم حليفه الرئيس الأميركي دونالد تقديمها لطهران.

وقال فريدمان "إن كان هناك قاسمٌ مشترك يُفسِّر الكثير من الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط، فبالإمكان التعبير عنه بكلمةٍ واحدة: إيران".

وتابع "لقد أنفقنا -نحن في الغرب- مبالغ هائلة لـ"مواجهة التطرُّف الإسلامي". وربما أصبح لدينا في نهاية المطاف قائدٌ سعودي مستعد للقيام بذلك -من مهد الإسلام- ومن شأن ذلك أن يفيد المسلمين وغير المسلمين على حدٍّ سواء كثيراً بمرور الوقت".

واضاف "لكنَّ دفع بن سلمان لتلك الأجندة يتطلَّب مملكةً سعودية قوية ومتعافية اقتصادياً. لكن للأسف، السعودية بعيدة في الوقت الراهن عن ذلك؛ فمساراتها في السنوات الأخيرة كانت في انحدارٍ حاد. ويُركِّز معظم السعوديين اليوم على الوظائف والتعليم، وليس إيران، وإذا تمكَّن بن سلمان من تلبية تلك الاحتياجات عن طريق خطته الإصلاحية، فإنَّها فحسب ستدفع حملته نحو الإسلام السعودي المعتدل".

اما فيما يتعلَّق بالسياسة الخارجية، اعتبر فريدمان انه "على أصدقاء بن سلمان الحقيقيين أيضاً إخباره أنَّه في حين وسَّعت إيران نفوذها في أنحاء العالم العربي، فإنَّ السعوديين ليست لديهم القدرة على التعامل مع ذلك بصورةٍ مباشرة في الوقت الراهن. فقد قضى الإيرانيون قرابة 40 عاماً وهو يُطوِّرون نفوذهم عبر شبكات تحت الأرض ووكلاء شيعة".

كما يرى أن السعودية بحاجةٍ لإنهاء الحرب الآن، والخروج من اليمن، حتى لو كان ذلك يعني ترك بعض النفوذ الإيراني وراءها.

ويضيف "رأيي في السعودية اليوم بسيطٌ جداً، لأنَّ أمامها الكثير للغاية من الإصلاحات المُرجأة لتقوم بها -قبل نفاد أموال نفطها- فإنَّ السؤال الأكبر لا يتعلَّق بإذا ما كان بن سلمان شريراً، وقاسياً، ومتعطشاً للسلطة، ومعيباً للغاية. بل يتعلَّق بما إذا كان متأخراً للغاية، وأنَّ السعودية أصبحت الآن عصية على الإصلاح".

ويشير فريدمان الى انه "أنا لا أعتقد ذلك، لكنَّ ذلك هو السبب الذي يجعلنا في حاجةٍ، بالرغم من كل عيوب بن سلمان، للمساعدة في زيادة فرص النجاح. فإذا ما استطاع تحويل جدة إلى دبي جديدة، التي يحب الكثير من الإيرانيين الآن قضاء عطلاتهم ووضع أموالهم فيها، سيكون بذلك قد فعل زيادة نفوذه في المنطقة، وقلص نفوذ طهران أكثر من أي شيءٍ آخر يمكنه فعله".

لقراءة الخبر كاملاً اضغط على الرابط التالي
http://www.huffpostarabi.com/2017/12/06/story_n_18747728.html

Huffington Post
2017 - كانون الأول - 07

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك