Back to homepage
 

رسالة من شاب اسرائيلي الى لؤي غندور.. بعهدة اللواء عثمان

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
تتواصل تداعيات قضية مدرسة الليسيه التي أثارها المحامي لؤي غندور، والد الطفلة "نور" حول اجبار معلّمة فرنسية تدعى أوريلي الطلاب اللبنانيين على كتابة اسرائيل بدلاً من فلسطين، وتحرُك وزارة التربية للتحقيق في الأمر.

والاخطر في التطورات الأخيرة، ما كشفه غندور لموقع "ليبانون ديبايت" عن محادثة أرسلها شاب اسرائيلي له عبر فيسبوك، باللغة الفرنسية، يدافع من خلالها عن الأراضي الاسرائيلية, كما اتهم في رسالته العرب باحتلال الأراضي الاسرائيلية.

واللافت في مضمون الرسالة، محاولة الشاب اقناع غندور بزيارة "جيرانهم" الاسرائليين قائلة: "بامكانكم زيارة اسرائيل فنحن بشر وهدفنا أن نعيش بسلام مع جيراننا ومن ضمنهم الفلسطنيين".

وأضاف أن "الفرق بيننا أنني قادر على تقبل الآخر, وأشعر بحزن عميق تجاه ابنتك التي تترعرع في جوّ حقد تجاه الدولة المجاورة".

وأكد المحامي أنه وضع مضمون الرسالة بعهدة المدير العام لقوى الامن الداخلي، بانتظار أخذ الاجراءات اللازمة.

وتبيّن هذه الرسالة مدى خرق العدو للبنان، ومراقبة مواطنيه وكيفية تفكيرهم في العالم الافتراضي، لدرجة أنّ ما حصل ضمن نطاق مدرسة في لبنان أي على نطاق داخلي أحدث بلبلة الى حدّ وصوله اسرائيل, وتم تداوله بهذا الشكل.

عملية التطبيع التي تلجأ اليها اسرائيل باتت واضحة، في لجوئها الى عقول الشباب والاطفال، وهي أسوأ الوسائل التي يعتمدها العدو لنشر الفكر التطبيعي في لبنان.


ليبانون ديبايت
2017 - كانون الأول - 07

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك