Back to homepage
 

هل "التغيير والإصلاح" في كمّ الأفواه؟

"ليبانون ديبايت"

تحدّثت معلومات، أن مرجعاً بارزاً كان وراء إلغاء المؤتمر الصحافي الذي كان ينوي النائب السابق فارس سعيد عقده في أوتيل "مونرو" أمس. وسألت المعلومات نفسها، أين رئاسة الجمهورية مما حصل، وهل بات من المسموح كمّ الأفواه في عهد يرفع شعار "التغيير الإصلاح"؟

رادار موقع ليبانون ديبايت
2018 - شباط - 24

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك