Back to homepage
 

من ستقصف إيران وسوريا في ضواحي دمشق بعد قرار وقف إطلاق النار؟

قالت إيران يوم الأحد إن الهجمات ستستمر على ضواحي لدمشق يسيطر عليها "إرهابيون" لكن إيران وسوريا ستحترمان قرار الأمم المتحدة الذي يطالب بهدنة مدتها 30 يوما للسماح بوصول المساعدات والإجلاء الطبي.

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية عن الجنرال محمد باقري رئيس أركان الجيش قوله "سنلتزم بقرار وقف إطلاق النار وستلتزم سوريا كذلك. أجزاء من ضواحي دمشق التي يسيطر عليها إرهابيون غير مشمولة بوقف إطلاق النار و(عمليات) التطهير ستستمر هناك".

وطالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم السبت بهدنة مدتها 30 يوما في مختلف أرجاء سوريا في حين تشهد منطقة الغوطة الشرقية الواقعة خارج دمشق واحدة من أعنف عمليات القصف الجوي في الحرب الدائرة منذ سبع سنوات.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن باقري قوله "كما ينص (قرار الأمم المتحدة).. لا يشمل وقف إطلاق النار أجزاء من ضواحي دمشق بالتحديد تلك التي يسيطر عليها إرهابيون من جبهة النصرة وجماعات إرهابية أخرى".
euronews
2018 - شباط - 25

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك