Back to homepage
 

هل خسر باسيل كباش الحكومة امام جعجع؟

"ليبانون ديبايت" - المحرر السياسي

تستغرب مصادر مواكبة للتشكيل اعلان رئيس التيار جبران باسيل انتصاره في معركة التشكيل مستعرضة مسار مطالبه ورئيس الجمهورية منذ بدء التفاوض حتى الآن. وتتابع المصادر قائلة:

١- ان باسيل بدأ مطالبه باعتبار نيابة رئاسة الحكومة "خط أحمر" غير قابل للتفاوض واصفاً اياها بالحقوق الميثاقية والدستورية لرئاسة الجمهورية. وقد عاد وتنازل عنها للقوات اللبنانية.

٢- عمل باسيل جاهداً لتمثيل المير طلال ارسلان شخصياً ومن ثم من يمثله او يسميه معتبراً مشاركته تجسد الشراكة العونية - الدرزية في الجبل، وعاد وتنازل عن هذا الطرح وقبل بوزير ثالث لا علاقة لارسلان به لا من قريب ولا من بعيد. وهكذا خسر ايضاً الوزير ١١ الذي طالما عمل له.

٣- طالب باسيل بوزارة الاشغال ولم يحصل عليها حتى الآن منتقلاً الى امكانية اسنادها الى اي طرف آخر او حتى تغيير الوزير فنيانوس على الاقل، لكنه فشل وعادت الحقيبة الى المرده وفنيانوس تحديداً. وبالاضافة الى ذلك، من المرجح الآن ان يتنازل عن حقيبة العدل للقوات وهي ما تمسك به للرئيس منذ البداية!

٤- عبّر باسيل مراراً عن رأيه بعدد الحقائب التي من المفترض ان تنالها القوات حاصراً عدد حقائبها بثلاثة فقط نسبة للمعيار الموحد الذي اعتمده، ولكن العدد اليوم المعروض على القوات هو اربعة وزراء بما فيهم نيابة الرئاسة والعدل المحسوبتان على الرئيس.

وتسأل المصادر اين الانتصار بعدما خسر باسيل معركته مع القوات، وتتابع انه يسلك مسار تنازلي تحت عنوان "الانتاجية" والذي كان متاحاً له منذ اليوم الاول وهو ما سيوضح اكثر عند ولادة الحكومة.
المحرر السياسي |
2018 - تشرين الأول - 19

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك