Back to homepage
 

تفاصيل مثيرة عن "الوجه المظلم" وعلاقته بمقتل خاشقجي

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
قال مصدر سعودي لـ "رويترز" اليوم السبت إن اختيار الضابط السعودي ماهر المطرب لعملية التفاوض مع الصحفي جمال خاشقجي للعودة إلى أرض الوطن، كان بسبب عمله معه في لندن.

وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز" إلى المطرب كأحد المشتبه بهم بعملية مقتل خاشقجي، وقالت إنه كان دبلوماسيا في السفارة السعودية بلندن عام 2007، بحسب ما ورد في الكراسة الدبلوماسية البريطانية.

كما إنه كان يرافق ولي العهد محمد بن سلمان في سفراته، ربما كحارس شخصي. وبحسب الصحيفة، رافق المطرب ولي العهد خلال زياراته للولايات المتحدة، في أذار2018، ولمدريد وباريس في نيسان 2018.

من جهتها، كشفت شبكة "بي بي سي" تفاصيل مثيرة عن ماهر المطرب، باعتباره أحد أعضاء الفريق المكون من 15 سعوديا والمشتبه بدخولهم وخروجهم من إسطنبول يوم اختفاء الصحفي السعودي.

ونقلت عن مدرب أوروبي درب المطرب على القرصنة التكنولوجية قوله إنه قُدم إليه بصفته "عميلا في الاستخبارات الأمنية".

وقال المدرب:"إن التدريب شمل عدة مواضيع مثل إصابة أجهزة كمبيوتر الشخصيات المستهدفة بفيروسات لغرض التجسس والحصول على معلومات عن تلك الشخصيات، وهذه المعلومات تشمل كل شيء عنها، من تحديد أماكنها ومعرفة محادثاتها عبر التنصت من خلال ميكروفون الجهاز نفسه، وكشف صورها وملفاتها وبريدها الإلكتروني وشبكة اتصالاتها، وكل شيء متعلق بها".

وأضاف أن: "المطرب قضى أسبوعين عام 2011 يتلقى التدريب حول استخدام التكنولوجيا التي توفرها شركته للحكومة السعودية حتى تستطيع تنفيذ هجمات على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بمواطنيها".

وأشار المدرب إلى أن المطرب كان خلال التدريب الذي جرى في مجمع عسكري بضواحي الرياض "يأتي ويذهب، وكنا نطلق عليه "الوجه المظلم" لأنه كان دائم العبوس، لقد كان يلتزم الصمت دائما".

ومضى يقول: "إنه لم يكن بارعا في الجانب الفني. فقد قُسم الفريق إلى مجموعة أولئك الذين يقومون بعمليات الاستخبارات بأنفسهم وتشمل هذه الحالة أجهزة مثل الكاميرات والميكروفونات، ومجموعة أخرى كانت تقوم بالرصد الرقمي، وأعتقد أن ذلك الشخص كان ينتمي للمجموعة الأولى أكثر من الثانية".

لقراءة الخبر كاملاً اضغط على الرابط التالي
https://bit.ly/2CUfa5S

روسيا اليوم
2018 - تشرين الأول - 20

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك