Beirut
20°
|
Homepage
المخابرات تخلي المحكمة العسكرية لصالح المعلومات
المحرر الأمني | الخميس 08 تشرين الثاني 2018

"ليبانون ديبايت" - المحرر الامني

استقال قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا، وطوى باستقالته صفحة ضبابية من تاريخ القضاء العسكري المعاصر.

الا ان استقالته طرحت عدة تساؤلات لا سيما لجهة توقيتها اذ تبين من مجمل التحليلات انها جاءت بناء لتمني مرجعيته السياسية الدرزية عليه بالاستقالة، تمهيدا لتعيينه عضوا في المجلس الدستوري، الامر الذي ينطبق ايضا على قاضٍ رفيع ينتظر بشغف كلمة السر من مرجعيته السياسية السنية لتقديم استقالته ايضا.


فهل تعني استقالة رياض ابو غيدا فك الارتباط بين المحكمة العسكرية وشعبة المعلومات وعودة مخابرات الجيش للعب دورها في المحكمة العسكرية؟

فالقاصي والداني يعرف ان فرع المعلومات استطاع التغلغل في المحكمة العسكرية بواسطة قاضيين، اولهما قاضي التحقيق العسكري الاول المستقيل والثاني محامٍ عام.

وعليه تتابع المصادر، ينبغي السؤال:

لماذا تحجم دور مخابرات الجيش في المحكمة العسكرية لصالح فرع المعلومات؟ ومن المستفيد من ذلك؟ الم يحن الوقت لمديرية المخابرات استعادة دورها في المحكمة العسكرية واعادة شبك علاقاتها بالضباط والقضاة من محامين عامين وقضاة تحقيق؟
الاكثر قراءة
بطلة "الفساد القضائي" قيد الملاحقة 9 جعجع لوزير التيار: Bravo! 5 جنبلاط: وداعاً oscar 1
جنبلاط "المحزون" وبومبيو 10 خامنئي يهدد السعودية للمرة الأولى بالنووي.! 6 قتل زوجة شقيقه وعلّقها في سقف غرفتها.. تفاصيل جريمة ببنين 2
رسائل أميركية "شديدة اللهجة" للبنان 11 "القوات": باسيل سانَدنا! 7 طوافات لبنانية في قبرص 3
بعد قرار "الوزارة".. الطبش تتصل ببستاني 12 هذا ما طلبه عون من بومبيو! 8 ماذا قال برّي لـ"بومبيو" عن حزب الله؟ 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر