Back to homepage
 

هل تتحوّل بقعتوتة الى شكا جبلية!

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   

معمل صنين تحول الى مشروع يضم شركات عدة

تخوف من الاثار البيئية لضرب الثروة الحرجية

بقعتوتة ستفقد هويتها الجبلية وتتحوّل الى شكا جبلية

"ليبانون ديبايت" - علاء الخوري

صرخة تلو الأخرى يطلقها أهالي بقعتوتة الكسروانية ولا من مجيب، تعديات واضحة بأم العين على أراضي هذه البلدة الجبلية، ولا من يحرّك ساكنا.

معمل "صنين" الذي بدأ عام 2010 في المنطقة صغيرا ملك عائلة "رزق" يستوفي المواصفات سرعان ما تحول بين ليلة وضحاها الى مشروع كبير دفع بالاهالي الى رفع الصوت واطلاق صرخة "كفى" تشويها بالبيئة وبالمنطقة وعمد هؤلاء الى قرع أبواب نواب المنطقة كافة، والكل اعترف بأن مخالفة بهذا الحجم لم تحصل سابقا، ولكّن النائب العميد شامل روكز والنائب روجيه عازار "غابا عن السمع" وكأنه "ما باليدّ حيلة"، لن نزعج "الحليف كرما للكسروانيي"! النائب شوقي دكاش استقبل الاهالي المعترضين وأصدر بيان استنكار ولكن، النائب نعمة افرام وعد بالتحرك والنتيجة "العمار" والقضاء على المساحات الخضراء مستمر، والأهالي يصارعون "باللحم الحي" للحفاظ على هوية قريتهم فيما "حوت المال يسرح" على هواه والكل "أوفلاين".

من دون رخصة وفي وضح النهار وعلى عينك يا دولة، تمّ "صبّ السطح" لمعمل صنين في بقعتوتة والأعمال مستمرة.

ورغم سلسلة الاجراءات والاعتراضات والتظاهرات والدعاوى القضائية والضغوطات الاعلامية، يستكمل القيمون على العمل وكأن شيئا لم يكن. وعند مراجعة القوى الأمنية يأتي الجواب وبصريح العبارة "لديهم أمر من اللواء" تقول "لجنة شباب بقعتوتة".

أمّا البلدية "فلم تدخل على الخط"، خوفا من الخلافات بين أبناء البلدة الواحدة، لكنّ ولدى مراجعة المعنيين في البلدية يأتي الجواب نفسه وتحت حجة "أمر اللواء"، وهكذا تتنازل البلدية عن صلاحياتها وتخضع للأوامر.

لجنة شباب بقعتوتة وفي اتصال مع موقع "ليبانون ديبايت" فندوا الأضرار البيئية كالتالي:

- الحفر والردميات المرمية في حرش الصنوبر قضت على حوالي 1500 شجرة.
- ردم مجرى نهر وهو عبارة عن نبعة مياه شفة يرتوي منه أهالي بقعتوتة حي شقيف.
- توسّع معماري من دون رخصة ولا دراسة أو تخطيط يُحدد المساحة، حَوَّلَ العمل الى عشوائي لا بل همجي.
- تشويه بصري بعد أن بات الجبل "مقدوما" مشوّها.
- تصوين أملاك عامة، ومنع السكان من الدخول اليها.
- منع رعاة الماعز من سلوك طريق تربط كسروان بالمتن ما يعني ضربهم "بلقمة عيشهم" اذ أن عددا لا بأس به من ألاهالي يعتاشون من تربية الماعز.


هذا من الناحية البيئية، أمّا ما يتخوّف منه الأهالي فهو أخطر، فصاحب المعمل "مارك طابوريان" يملك عدّة مصانع تحت اسم "صنين" فيضم اضافة الى مصنع المياه مصانع كاتشب وعصائر وكل الاحتمالات مفتوحة.

وعمد طابوريان بحسب اللجنة الى شراء حوالى نصف مليون متر مربع، تحسبا لأي قرار قد يصدر بتحويل التصنيف في المنطقة من زراعي الى صناعي عندها يكون قد استملك الاراضي بأسعار زهيدة، وبات بامكانه قانونا توسعة أعماله، وهذا ما يسعى اليه لترخيص معمله.

اما الطرقات فبحسب اللجنة فهي جبلية وغير مؤهلة لاستقبال اعداد كبيرة من الشاحنات التي ستمر من هناك، ناهيك عن المعاناة من أمراض جراء الغبار، ومع عودة الشاحنات ستفتك الأمراض مجددا بأبناء بقعتوتة.

وعمّا اذا كان هناك تحركات قانونية تشير لجنة شباب بقعتوتة الى أنّ هناك عدّة خطوات قد قام بها الأهالي حيثوا تقدموا بشكوى لدى وزارة البيئة، وأخرى لدى وزارة الزراعة، وثالثة للنيابة العامة المالية، ورابعة للتنظيم المدني واليوم هي بصدد تقديم شكوى لدى قاضي الامور المستعجلة.

وتكشف اللجنة أن القائمقام حوّل شكوى لوقف الأعمال لكنهم لم يلتزموا بها، حتّى أنّ الملف بات أسير رئيسة التنظيم المدني ، وهي تحتفظ بالملف في مكتبها ولا تسلم نسخ عن الشكاوى حتى للمحامين المعنيين بالموضوع.

ورسالة من اللجنة الى المعنيين: اما الاهالي أم المعمل.
علاء الخوري |
2018 - تشرين الثاني - 19

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك