Back to homepage
 

تذكيرٌ من التيّار الوطنيّ الحرّ لجميل السيد!

استغرب التيّار الوطني الحرّ، قيام النائب جميل السيد بفتح سجال في غير مكانه حول ما قاله رئيس التيار الوزير جبران باسيل الذي كان يتحدّث عن واقعة تاريخيّة لا خلاف عليها وهي انسحاب الجيش السوري من لبنان عام 2005، دون ذكرٍ منه لأي وصفٍ للجيش السوري في حينه.

علماً ان موقف التيار من هذا الموضوع معروف ممّا اذا كان وجود الجيش السوري آنذاك وصاية او احتلال، الّا ان الأمر في حالتيه لا يغيّر من واقعة الانسحاب في ٢٦ نيسان ٢٠٠٥. وذلك بحسب قول التيّار.

وذكّر "الوطني الحرّ"، أنّه "كان قد وضع عام 2005 بحضور الوزير باسيل آنذاك على إحدى صخور نهر الكلب لوحة تؤرّخ هذا الإنسحاب لكنها ازيلت في ظروف غامضة".

وختم معتبراً، أنّ "هذا الانسحاب يسجّل في خانة سيادة واستقلال لبنان ولا يجب ان يكون اي خلاف على وضعه في هذه الخانة، كما انّ دحر الارهابيين من لبنان في عام ٢٠١٧ يسجّل في الخانة نفسها وتستحقّ لوحةً على صخور الاستقلال في نهر الكلب".

وكان باسيل طلب أمام لوحة الجلاء في نهر الكلب:"من نواب كسروان أخذ الإذن اللازم لوضع لوحة عن الإنسحاب السوري من لبنان، فهكذا ننسجم مع تاريخنا لأننا ناضلنا حين كان النضال واجبا وصالحنا عندما حان وقت المصالحة".

وعلّق النائب جميل السيد على هذا الكلام، بتغريدتين على حسابه عبر "تويتر" قال في الأولى منهما:"باسيل أمام لوحة الجلاء في نهر الكلب: نطلب من نواب كسروان الإستئذان لوضع لوحة عن إنسحاب سوريا من لبنان!".

وأضاف في التغريدة الثانية:"اللوحة الوحيدة التي تحظى بإجماع وطني هي عن انسحاب الإحتلال الإسرائيلي عام 2000 وهزيمة الإرهاب في 2017 من الجيش اللبناني والمقاومة! غير ذلك، السوري غادر عام 2005 بعد إغتيال الحريري وضغوط دولية وإنقسام لبناني، وعلينا أن نرى ماذا فعل زعماء لبنان ببلدهم منذ 2005 إلى اليوم!".
رصد موقع ليبانون ديبايت
2018 - تشرين الثاني - 19

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك