Beirut
25°
|
Homepage
بخاري والخاشقجي
الاربعاء 21 تشرين الثاني 2018

علم "ليبانون ديبايت" ان القائم بالاعمال السابق لدى السفارة السعودية في بيروت وليد بخاري، والذي عين لاحقاً سفيراً "فوق العادة" في لبنان، اتخذ القرار بترقيته منذ شهر ايلول الفائت، وكان يفترض من ذاك الحين اعلان النبأ.

لكن ما جرى، بحسب معلومات خاصة، ان البخاري كان بحاجة الى نيل البركة من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز كي يحصل على اوراق اعتماده عبر لقاء جرى تأجيله بعد ان طرأت على المملكة ازمة اغتيال الكاتب السعودي جمال الخاشقجي وما تبعها ادت الى تفرغ قيادة المملكة للقضية وتأجيل كل الامور الاخرى.
الاكثر قراءة
رئيس بلدية بيروت عاد خائباً 9 «شيعة التيّار» غير مرغوب فيهم! 5 بالفيديو: "إشكال صباحي"... واطلاق نار "بمشاركة" النائب السابق! 1
لبنان بحاجة الى 3 جيوش 10 رفع الرسم على الزجاج الداكن 6 أموال علي عبدالله صالح تغزو لبنان 2
اللاجئة السعودية رهف: "الآن عرفت أننا في شهر رمضان"! 11 "الأرغيلة" حضرت على طاولة مجلس الوزراء 7 اختطاف لبناني في نيجيريا.. وباسيل يتحرك! 3
رئيس بلدية يشهر بمحامٍ 12 بالاسماء: الناجحون المقبولون للتطوّع بصفة رقباء اختصاصيين 8 حبيش: مبروك للبنانيين اكبر مورد مالي لخزينة الدولة 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر