Back to homepage
 

بخاري والخاشقجي

علم "ليبانون ديبايت" ان القائم بالاعمال السابق لدى السفارة السعودية في بيروت وليد بخاري، والذي عين لاحقاً سفيراً "فوق العادة" في لبنان، اتخذ القرار بترقيته منذ شهر ايلول الفائت، وكان يفترض من ذاك الحين اعلان النبأ.

لكن ما جرى، بحسب معلومات خاصة، ان البخاري كان بحاجة الى نيل البركة من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز كي يحصل على اوراق اعتماده عبر لقاء جرى تأجيله بعد ان طرأت على المملكة ازمة اغتيال الكاتب السعودي جمال الخاشقجي وما تبعها ادت الى تفرغ قيادة المملكة للقضية وتأجيل كل الامور الاخرى.

2018 - تشرين الثاني - 21

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك