Back to homepage
 

جبهة نيابية مسيحية بوجه سُنة 8 آذار!

"ليبانون ديبايت"

مع سقوط مبادرة الوزير جبران باسيل، الاخيرة والتي وُلدت ميتة قبل أن تولد، عاد المعنيون الى المربع الأول حيث سقطت المهل ووضعت الشروط المضادة وسط مخاوف من الانعكاسات الخطيرة لهذا التأخير على الاقتصاد الوطني.

الرئيس الحريري الذي قدم كل ما عنده من مبادرات، لن يقف مكتوف الايدي الى أجل غير مسمى، فالرجل يرفض اي محاولة "لحرقه" أو تحجيمه ويُصر على اجتراح الحلول ولو كانت في "الصين".

"انتهت مرحلة التنازلات الصعبة" هكذا يختصر نائب كتلة المستقبل نزيه نجم المسار الحكومي، حيث وصل التيار ومعه الرئيس المكلف الى المرحلة القصوى ولم يعد باستطاعته تقديم أي شيء، لا بل كما عمد النواب السُنة الستة الى " تجميع أنفسهم" سيلجأ النواب المسيحيين من التيار المستقبل والقوات والاشتراكي والكتائب كما المستقلين الى عقد لقاء للمطالبة بحصتهم في الحكومة يقول نجم ممتعضاً من الحالة التي وصلنا اليها، داعيا الطرف الذي يضع شروطا غير صحيحة الى التنبه من الدور الذي يقوم به والاثر السلبي الذي يرتد على الاقتصاد الوطني.

يتمسك نجم بكلام الرئيس ميشال عون حول تمثيل "سُني" من حصته في مقابل مسيحي للرئيس سعد الحريري، مشددا على عدم خلط الامور بين ما أعلنه وتسمك به رئيس الجمهورية وما صرح به الوزير جبران باسيل بعد لقائه نواب اللقاء التشاوري حول فكرة سحب الوزير المسيحي من حصة الرئيس المكلف، لافتا الى ان باسيل غير معني بتشكيل الحكومة وبالتالي لا أحد "يُمنن" الرئيس الحريري الذي يحق له وبقوة تمثيل مسيحي من حصته، اضافة الى ان مسألة التشكيل منوطة حصرا بالرئيسين عون والحريري.

ورأى أن باسيل حاول القيام بمسعى خير لفك العقدة السنية الا أن مسعاه سقط وفق المنطق الذي تحدث به، موضحا أن تيار المستقبل عابر للطوائف وقد أصر على ترشيح مسيحيين في كل المحافظات للتأكيد على نهجه.

ويكرر نجم بأن الحكومة على الطاولة وما على حزب الله الا تسليم اسماء وزرائه الثلاثة، الا ان التركيبة الموجودة في البلد تحتم علينا تشكيل حكومة توافقية وعليه فالامل يبقى باعلاء مصلحة البلد على المصالح الخاصة.

2018 - تشرين الثاني - 21

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك