Back to homepage
 

بعد تسريب "التخاريف"... البسام: حسابك بالقضاء

"ليبانون ديبايت":

بات من المعروف، مدى تأثير مواقع التواصل الإجتماعيّ على الوضع العام في البلد، حتى أصبح من شأن تغريدة تويتريّة واحدة، أن تحرق بلداً بأرضه وشعبه. ولكن هل يعقل أنّ هذه "الوسائل" تحوّلت الى مصادر موثوقة ومراجع تلجأ اليها الصحف والتلفزيونات، حتى تبني عليها مقالاتها ونشرات أخبارها قبل التأكّد من صحّتها ودقّتها؟

بالأمس، نشر حساب يحمل اسم "Jimmy Madina"، عبر موقع تويتر، تغريدة كتب فيها مضمون اتّصال دار بين الوزير السّابق وئام وهّاب ومدير الأخبار في قناة الجديد مريم البسام، واصفاً ايّاه "بتسريب شفهي"، نقله اليه صديق كان حاضراً أثناء الحديث بصفته الوظيفيّة في المحطّة.

وبحسب "جيمي"، فإنّ "البسام طلبت من وهاب رفع السقف، فأجابها "أكثر من هيك بيحترق البلد"، فردّت عليه "ما بعتقد يصير شي، بيكترو على السوشيال ميديا"، فأخبرها أنّ الأسئلة حاضرة، لتقول بدورها "الأجوبة كمان".

الغريب في ما نقله هذا الحساب الذي يبدو أنّه وهميّ، يكمن في قدرة الموظف "الصديق" على نقل تفاصيل الإتصال من الجانبين، أيّ أنّه لم يسمع فقط ما قالته البسام بل ايضاً حديث الوزير السّابق، ما يضعنا أمام احتمال واحد الا وهو فتح الـ "Speaker"، وهذا الامر مستبعد خصوصاً في هكذا مواضيع حساسة.

والمستغرب ايضاً، نقل قناة المستقبل هذه التغريدة وتناولها قبل التأكّد من الحساب ومصداقيّة التغريدة، خصوصاً أنّ تداعياتها وردّات الفعل عليها قد تكون سلبيّة.

وفي اتصال مع "ليبانون ديبايت"، وصفت البسام هذا الكلام بـ"التخاريف"، مبديةً استغرابها من نقل تلفزيون المستقبل محور الكلام، من دون التأكّد من الحساب وصحّة الخبر.

وأشارت الى أنّها "تلقّت الكثير من الاتّصالات التي سألتها عن هذا الموضوع ودقّة الاتّصال الذي دار بينها وبين وهّاب"، نظراً لخطورته.

وقالت:"هذه طريقة مخابراتيّة، وخطوة غير ذكيّة، فهل ان وهاب يحتاج اليّ كي يصعّد أو يطلق هكذا مواقف حادّة؟". نافيةً جملة وتفصيلاً ما ورد في التغريدة، معلّقةً:"ولا مرّة عملتها مع ايّ سياسيّ, ومن قام بذلك سيُحاسب قضائيّاً، فهو يعمد الى تحريض الرأي العام ضدّي، وحتى الإعلام، ومصداقيّتي لا تسمح لي بالسكوت عمّا حصل".

وختمت مدير الأخبار في قناة الجديد مريم البسّام، معتبرةً أنّ "وراء هذا المغرّد مخابرات دليفري".

وتأتي هذه التغريدة التي كان لها ردّات فعل على مواقع التواصل الاجتماعيّ، قبل يوم الأحد موعد اطلالة وهاب عبر "الجديد".

وكانت البسام ردّت على تغريدة "Jimmy" على حسابها عبر "تويتر"، كاتبةً:"خبر كاذب صادر عن ملفق خبريات مصاب بالتهابات الهبل المفرط. هذا الحوار هو من مخيلة كائن غطت على دماغه طاقية وحجبت الرؤية وفصلت العقل عن بقية الحواس غير المتوافرة".

وأضافت "حوار سفهي غير شفهي لمؤلف يبحث عن فتنة، سقط متأثرا ً بالمخابرات الغبية ، حسابك بالقضاء وفهمها متل ما بدك".




بدورها، علّقت الصحفيّة ومراسلة قناة الجديد السّابقة يمنى فوّاز على تغريدة البسام بالقول:"كلمة حق تقال، على مدى ٧ سنوات من عملي في الجديد وبشكل يومي مع البسام لم ار او اسمع يوماً اي نوع من انواع هكذا حوارات او تلقين الضيوف".

وتابعت فوّاز ساخرةً من التسريب:"اللهم يا مريم عّم تشتغلي بمنظمة سرية، وعندك هالقد سلطة، فعلا للهبل أشكال، ينشغل ع نص يتصدق".

أما الاعلامية سمر أبو خليل، فردّت على المغرّد، قائلةً:"أخطأت الهدف نحن ما منشتغل على طريقة وطاويط الليل ويلي عنا بنقولو على راس السطح وتاريخنا بيشهد خيّط بغير مسله".

وعلّقت ايضاً عضو المكتب السياسيّ في تيّار المردة فيرا يمّين بالقول:"كلما اتسعت رقعة الغيرة زاد منسوب الافتراء".
ليبانون ديبايت
2018 - تشرين الثاني - 30

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك