Back to homepage
 

أبي اللمع: عملنا جبّار تشريعياً لتأمين حقوق المرأة

إفتتح جهاز تفعيل دور المرأة - المكتب الإنتاجي في حزب القوات اللبنانية معرضه الحرفي الثاني في قاعة كنيسة مار الياس - أنطلياس، برعاية رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ممثلا بالنائب ماجد إدي أبي اللمع، الذي قال: "في الحقيقة قام جهاز تفعيل دور المرأة في القوات اللبنانية بعمل جبار على مستويات ثلاث الى اليوم: المستوى الأول هو المستوى النضالي الذي تقوم به المرأة داخل القوات اللبنانية لإثبات نفسها تفعيلا لحقوق المرأة ودفاعا عنها داخل المؤسسة؛ والمستوى الثاني هو الذي يتعاطى مباشرة مع كل الجمعيات المعنية بشؤون المرأة وتحسين كل القوانين، وإيجاد وخلق القوانين من أجل دعم حقوق المرأة في المجتمع اللبناني؛ أما المستوى الثالث وهو المستوى الذي يقام اليوم هذا المعرض لأجله، أي المستوى العملي، المستوى الذي يتميز بهذه الإنتاجية الكبيرة، التي تتمكن المرأة في القوات من خلقها وإثبات نفسها تجاه كل الناس".

وقال: "لسن نساء في المجتمع وحسب، بل نساء منتجات في هذا المجتمع، واليوم في هذه المناسبة أستطيع القول إنه في العمل المشترك الذي نقوم به ومايا الزغريني، رئيسة هذا الجهاز، على المستوى النيابي والتشريعي مع الجمعيات المعنية بهذه المواضيع، حققنا تقدما كبيرا جدا على مستوى إنتاج القوانين التي ستدفع الى تحسين شروط مشاركة المرأة في هذا المجتمع، بحقوقها، بالمساواة مع الرجل على كل المستويات، الإجتماعية والسياسية".

أضاف: "الى اليوم أستطيع القول إننا أحرزنا تقدما كبيرا في هذا المجال، وقمنا بعمل بالغ الجدية في هذا الإتجاه، وبعد وقت قصير سترون جميعكم نتيجة هذا العمل على مستوى التشريع وعلى مستوى التصويت الذي سيحصل على الكثير من القوانين التي أقرت في اللجان المشتركة والتي ستقر على مستوى الهيئة العامة في المجلس النيابي".

وتابع: "إن حقوق المرأة مهدورة في لبنان، على المستوى المجتمعي وعلى المستوى السياسي أيضا، باستثناء عندنا في القوات اللبنانية، حيث كان بيننا نساء ولا يزال بيننا نساء جبارات، سأسمي واحدة منهن على الأقل تمكنت من الوقوف بمفردها، بإدارة القوات اللبنانية في أصعب المراحل، مرحلة سلطة الوصاية؛ لقد وقفت في وجهها وحققت إنجازات كبيرة على مستوى إعادة تنظيم القوات اللبنانية في تلك الأثناء، وأثبتت قدرة المرأة على الإدارة وعلى المقاومة وعلى الوقوف وقفة صلبة في وجه كل الإضطهاد الذي تعرضنا له، وهي ستريدا جعجع".

وقال: "ينبغي ألا ننسى أننا نحن القوات اللبنانية، الحزب الوحيد الذي تشغل فيه المرأة منصب الأمين العام، وهي السيدة شانتال سركيس؛ ولا ننسى أيضا دور امرأة صلبة على رأس هذا الجهاز تدعى مايا الزغريني".

أضاف: "أقول لكم في هذه المناسبة إن القوات اللبنانية تقوم بعمل جبار على المستوى التشريعي لتأمين حقوق المرأة وأؤكد لكم ريادتنا بين كل الأحزاب اللبنانية الموجودة، التي تمكنت من الإنتاج بهذه الكثافة من أجل التقدم في هذه الملفات وإنتاج أكبر عدد من القوانين التي لا تدافع عن حقوق المرأة وحسب، ولكن تدفع المرأة الى الأمام كي تشارك في المجتمع المدني والسياسي".


الوكالة الوطنية للاعلام
2018 - كانون الأول - 01

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك