Back to homepage
 

"بنك بيروت" يسبب زحمة سير... والغاية تُبرر!

                                                                                                           
                                                                                                           
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
                                                                                                                                   
لببانون ديبايت - كريستال خليل

زحمة سير أغاظت بعض المتوجهين الى اعمالهم، ومن اضطر الى المكوث لوقت اطول في سيارته في منطقة سن الفيل. وبعد اعتذار مصرف "بنك بيروت" عن التسبب بتلك الزحمة تبيّن انها ستتكرّر للهدف عينه في اكثر من منطقة في الايام المقبلة، لكن هذه المرة الغاية ستُبرّر فعلا لمسببي الزحمة.

نصب 3 شجرات ميلادية عملاقة في بيروت منطقة سن الفيل، وفي كسروان منطقة ذوق مكايل وكذلك في البترون ضمن أجواء عيد الميلاد المجيد والزينة هي سبب الزحمة، اذ تتطلب من فريق العمل بعض المجهود لتركيبها نظرا لحجمها العملاق.

هدف انساني بعيد عن اجواء الفوضى والسياسة والتجارة والغايات الربحية والدعائية، تحمله هذه الشجر، اذ ستكون الوسيلة المعتمدة لمتابعة السير بحملة "سوا تنزيد الخير" التي أطلقها بنك بيروت منذ حوالي عام وقرّر استئنافها الى شهر عيد الميلاد المجيد.

تزن هذه الاشجار 3.5 طن وهي مصنوعة من الحديد والخشب المضغوط ويبلغ ارتفاعها 15 مترا ليتسنى للجميع الشعور بأجواء العيد حتى عن بعد، فهي كالمنارة تضيء مكانها والجوار. ولكن ما يميّز فعلا هذه الشجر ويجعلها مختلفة عن باقي الأشجار المضيئة في المناطق هي مساهمتها بشكل مباشر في حملة "سوا تنزيد الخير".

تمتدّ الحملة على مدى 10 أيام تبدأ من 10 كانون الأول لغاية 21 كانون الأول، وتشمل توزيع 3000 حصة غذائية للمحتاجين بمعدل 300 حصة في اليوم. ولهذه الغاية اهتم القيّمون على كل فرع من فروع بنك بيروت في المناطق المجاورة لنصب الشجرة الميلادية بتحضير قائمة بالتنسيق مع بلديات المناطق والجمعيات وغيرها تتضمن العائلات المحتاجة في المنطقة للتمكن من مساعدتها بشكل أفضل.

أضف الى أن هذه الحملة لا ترد طلب محتاج حتى وان كان اسمه ليس ضمن اللائحة. أما عن الفوضى التي يمكن ان تسببها هذه الحملة، أكد القيّمون عليها لـ"ليبانون ديبايت" أن الحفاظ على الهدوء والتنظيم هو من أساسياتها، كما سيتعاون في التوزيع موظفو البنك وبعض الراغبين بالمساهمة للمساعدة بهدف انساني.

كل عائلة محتاجة بإمكانها الحصول على حصة غذائية فيها "مونة" تكفي لثلاثة أشهر، وتشمل الحصة سكر ابيض، ملح، ارز، وحبوب مثل العدس والحمص، وكذلك المعكرونة والشعيرية والمربى والطحين وزيت الزيتون وغيرها. الأمر الذي يعزّز المعنى الحقيقي لهذا العيد المجيد وهو فرح العطاء. وهي تعود الى رمزية قيم هذا العيد المجيد في تجسيد المحبة والإخاء والتسامح والفرح وزرع البهجة في النفوس.

وفي مثل هذا الشهر المجيد فضّل القيمون على بنك بيروت أن يخصّصوا الأموال التي تدرج عادة ضمن الصرف الدعائي، لعمل فضيل وانساني واجتماعي لتقديم الخير والمؤن للذين يجدون صعوبة في تأمين لقمة عيشهم اليومية في ظلّ هذا الوضع الاقتصادي المأساوي.
كريستل خليل |
2018 - كانون الأول - 04

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك