Back to homepage
 

بالتزامن مع "درع الشمال"... كيف هو الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل؟

أكدت المتحدثة بإسم قوات الطوارئ الدولية "اليونيفيل" ماليني يانسون في تصريح حول موضوع الأنفاق أن "اليونيفيل اطلعت على التقارير الإعلامية، وهي تتواصل مع جميع المحاورين المعنيين لضمان أن يستخدم الأطراف آليات الارتباط والتنسيق التابعة لليونيفيل للحفاظ على الهدوء والاستقرار المستمرين".

وأشارت الى أنّ "الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل يحافظ على هدوئه".

وأفيد عن أنّ "المنطقة الحدودية مع فلسطين هادئة، بإستثناء ما سجّل من أعمال جرف وحفر قبالة عبارة كفركلا وبوابة فاطمة، بعد مزاعم المتحدث بإسم الجيش الاسرائيلي افيخاي ادرعي، بإطلاق ما أسماه "درع الشمال" لكشف أنفاق وممرات حفرها "حزب الله".

وغابت التحركات والدوريات الإسرائيلية، عن الجانب المحتل من بلدة العباسية، بإستثناء عدد من الحفارات والجرافات التابعة لإسرائيل بمؤازرة سيارات عسكرية وجنود، تقوم بأعمال حفر وجرف خلف الجدار الفاصل المحاذي لعبارة كفركلا وقبالة بوابة فاطمة - كفركلا، لم تعرف طبيعتها.

في المقابل، راقب الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل، من مواقعهما جانبي الحدود. وسيّرت القوة الدولية دوريات راجلة ومؤللة على طول الطريق المحاذي للسياج الشائك الذي يفصل بين لبنان وفلسطين، لا سيما بين العديسة وكفركلا.

لاحقاً، اعلنت قيادة "اليونيفيل" في بيان، "ان الجيش الإسرائيلي أبلغ اليونيفيل، صباح اليوم، بأنه بدأ بأنشطة جنوب الخط الأزرق للبحث عما يشتبه بأنه أنفاق".

واكدت ان "الوضع العام في منطقة عمليات اليونيفيل لا يزال هادئا، وتعمل مع جميع المحاورين من أجل الحفاظ على الاستقرار العام، وان جنود حفظ السلام التابعين لها زادوا من دورياتهم على طول الخط الأزرق، إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية، للحفاظ على الاستقرار العام وتجنب أي سوء فهم قد يؤدي إلى تصعيد".

واشارت الى ان "رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول على اتصال وثيق مع كل من القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي، ويحث مجددا جميع الأطراف على استخدام الآليات التي تضطلع بها اليونيفيل في مجال الارتباط والتنسيق والآلية الثلاثية لتهدئة أي توتر. وان فرق الارتباط التابعة لليونيفيل تعمل على جانبي الخط الأزرق".

وكان أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، انطلاق عملية عسكرية على الحدود الشمالية مع لبنان، تستهدف كشف وإحباط أنفاق يحفرها حزب الله داخل الأراضي الإسرائيلية.

وأطلق الجيش الإسرائيلي على الحملة اسم "درع الشمال" ويقودها طاقم خاص ومشترك لهيئة المخابرات والقيادة الشمالية"، وسلاح الهندسة وإدارة تطوير وسائل قتالية.
الوكالة الوطنية للاعلام
2018 - كانون الأول - 04

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك