Back to homepage
 

جنبلاط: عاجلا أم آجلا الاحتلال الصهيوني سيزول

التقى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في دارته في كليمنصو رئيس كتلة حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني محمود الزهار، على رأس وفد من اعضاء المجلس، يرافقه ممثل الحركة في لبنان علي بركة ومسؤول العلاقات الدولية اسامة حمدان، بحضور النائب السابق غازي العريضي وعضو مجلس قيادة الحزب الدكتور بهاء ابو كروم.

بعد اللقاء قال جنبلاط: ورثت بالدم قضية فلسطين وهذا كان ارث كمال جنبلاط، وسأركز على بعض النقاط. النقطة الاولى ان يحضر في الامم المتحدة لاعتبار حركة حماس حركة ارهابية هذا مرفوض. ويجب على الدولة اللبنانية ان ترفض هذا الامر ايضا. حركة حماس حركة تحرر وطني ضد الاحتلال الصهيوني الغربي الذي هو اقدم استعمار من القرن العشرين الى القرن الحادي والعشرين، اقدم استعمار على ارض في العالم وهي الارض العربية المقدسة كل فلسطين".

أضاف، "النقطة الثانية هناك نداء اوجهه الى العرب الدروز في فلسطين، عاجلا أم آجلا الاحتلال سيزول، لذا لا تلطخوا سمعتكم وتاريخكم العربي المجيد بالتعاون مع السلطات الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني الأبي، هذا هو ندائي الى العرب لفلسطين المحتلة، هذا هو املي بأن ينتفضوا وانتفض البعض، لكن هناك من يتعامل ضد الشعب الفلسطيني وضد اهل غزة، تذكروا احتلال الجزائر، دام مئتي سنة ثم زال، وكم من متعامل ذهب مع الاحتلال او قتل بعد الاحتلال، تذكروا هذا لان اصلكم عربي وجهادكم عربي وتاريخكم عربي. واهلا وسهلا بوفد حماس في دار كمال جنبلاط ونتمنى ان نستمر وندعمكم بما تيسر لنا من امكانات في هذا النضال الطويل ولا بد ان النصر عاجلا ام آجلا قريب".


الوكالة الوطنية للاعلام
2018 - كانون الأول - 05

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك