Beirut
14°
|
Homepage
أين المرده وأمل؟
الخميس 06 كانون الأول 2018

"ليبانون ديبايت"

أخذت حادثة الجاهلية حيزاً سياسيا واسعا على المستويات كافة، فكل زيارة للتعزية سُجلت "كموقف" سياسي مؤيد لوهاب وداعما له، لكن اللافت أن فريق الثامن من آذار انقسم بين مؤيد لوهاب وبين غائب عن القضية ومتجاهل للحادثة. فتيار المرده غاب عن مشهد الجاهلية موقفا وحضورا فلم يلحظ المراقبون أي زيارة تعزية لمسؤول أو نائب أو وزير في التيار، كما وكان لافتا غياب حركة أمل عن تعازي الجاهلية، فهل أن الامر مقصود، أم ان المرده وأمل فضلا النأي بنفسهما عن ما جرى وخلق مشكلة مع الرئيس المكلف سعد الحريري؟.
الاكثر قراءة
الادعاء على نقيب الاطباء بجرم القدح والذم 9 سكاف تتقدّم على نواب زحلة 5 صدور نتائج التحقيقات الأولية في حادثة الجاهلية 1
"نيو حزب الله".. لا مهادنة نعم للمواجهة! 10 كيف رد نديم الجميل على طلب رعد؟ 6 عن شجاعة الإعتذار... ووساطة الطلب! 2
ماذا يجري في نقابة المهندسين؟ 11 السيد يصف فتفت بـ"الصوص" والحريري يهاجم 7 بالصورة: الشهيد المجاهد بشير الجميل 3
نتنياهو يكشف عن زيارته سرا لأربع دول عربية! 12 بالفيديو: رعد يطلب شطب كلام الموسوي..وبري يكشف 8 عزيز: ما حصل يشكل مخالفة دستورية صريحة 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر