Beirut
28°
|
Homepage
أين المرده وأمل؟
الخميس 06 كانون الأول 2018

"ليبانون ديبايت"

أخذت حادثة الجاهلية حيزاً سياسيا واسعا على المستويات كافة، فكل زيارة للتعزية سُجلت "كموقف" سياسي مؤيد لوهاب وداعما له، لكن اللافت أن فريق الثامن من آذار انقسم بين مؤيد لوهاب وبين غائب عن القضية ومتجاهل للحادثة. فتيار المرده غاب عن مشهد الجاهلية موقفا وحضورا فلم يلحظ المراقبون أي زيارة تعزية لمسؤول أو نائب أو وزير في التيار، كما وكان لافتا غياب حركة أمل عن تعازي الجاهلية، فهل أن الامر مقصود، أم ان المرده وأمل فضلا النأي بنفسهما عن ما جرى وخلق مشكلة مع الرئيس المكلف سعد الحريري؟.
الاكثر قراءة
النيابة العامة العسكرية تدعي على نواف الموسوي 9 ابنة نواف الموسوي تُعلّق على إستقالته.. "سعادة الأب" 5 توقيف فنان في مطار رفيق الحريري الدولي 1
ثلاثة أمور أزعجت عون... 10 الى اصحاب لوحات السيارت المميزة.. اليكم تفاصيل الرسوم 6 مقتل عناصر من حزب الله في العراق 2
الحريري يتعرّض لـ"نوبة رَبو".. وللمزايدين: "مِش مَبلوعة"! 11 برّي: ما خلق اللي بدو يقتحم المجلس! 7 بالصور: مخالفة صريحة يرتكبها نائب "الإصلاح والتغيير" 3
ديب يكشف: أساليب التعذيب تحصل في "فرع المعلومات" 12 تعرّف على السلاح الذي أسقط الطائرة الإيرانية 8 الحريري "ارتجل مرتين" فوقع في الفخ 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر