Back to homepage
 

الشباب التقدمي: لن ننكسر ولن نتراجع

أشارت منظمة الشباب التقدمي لمناسبة ذكرى السادس من كانون الأول ذكرى ميلاد المعلم كمال جنبلاط، في بيان الى أن "مئة وعام وما زالت الولادة الدائمة حاضرة فينا، في ضمائرنا، وعقولنا، وقلوبنا، مئة وعام، وها نحن نجدد العهد والوفاء لربيع المبادىء الراسخة، وربيع الإنفتاح فهذه الولادة أيقظت فينا إنسانيتنا، والهمتنا للسير على طريق النضال الطويل نحو إشتراكية أكثر إنسانية لتحقيق العدالة الإجتماعية والمساواة".

وأضافت:" في ذكرى ميلاده، تبقى تعاليمه راسخة فينا، ونتأكد معها يوما بعد يوم صوابية فكره ومبادئه وها نحن اليوم نتيقن أكثر أن النظام الطائفي هو علة العلل، وبدون إلغائه لا عدالة اجتماعية، ولا قضاء على الفساد، ولا حرية تعبير، ولا فرص عمل حقيقية للطاقات، ولا مؤسسات فاعلة فمرة جديدة، وفي ظل الواقع الأليم الذي نعيش فيه يتجدد الحلم بمشروع كمال جنبلاط الاصلاحي الحقيقي، الكفيل بنقل لبنان إلى الدولة الحقيقية".

وتابعت:"في ذكرى ميلاده، يترسخ إنتماؤنا العربي، وانحيازنا لقضيتنا الأولى فلسطين، المستعمرة الوحيدة على الارض في عصر تدعي فيه المجتمعات الكبرى الديموقراطية، والتي ما زالت تدفع الثمن وحدها عن كل الشعوب التواقة الى الحرية. فنضالنا لاستعادتها لن يتوقف، وعودتها ستتحقق طال الزمن أم قصر".

وشددت على أن "في ذكرى ميلاده، ونحن نشهد على الواقع المزري الذي يعيش فيه بلدنا، والأزمات المتتالية والمتدحرجة التي تطيح بكل مقومات الدولة وركيزتها الإقتصاد تؤكد منظمة الشباب التقدمي على ضرورة التعالي عن الحسابات الضيقة، والتوقف عن المكابرة، والمسارعة إلى وضع خطة اصلاحية تنقذ الوضع الإقتصادي، يكون تطبيقها أولوية الأولويات قبل السقوط المدويّ الذي لن تنفع بعده المعالجات. وهي تؤكد بأنها لن تبقى مكتوفة وهي ترى بأم العين ضياع مستقبل الشباب بفعل ممارسات تجار السياسة، وسماسرة الاقتصاد".

وأكدت منظمة الشباب التقدمي "وهي الأمينة على المستقبل، وعلى صدرها وسام لقب شبيبة كمال جنبلاط بجدارة، انها ستبقى رائدة العمل الشبابي في لبنان وصوت الشباب والطلاب، حاملة قضاياهم وأحلامهم، رافعة الراية التي لن تنكسر ولن تتراجع، مهما كانت التحديات، ومهما بلغت الصعوبات".

وتوجهت الى الشهيد جنبلاط بالقول:"لك في يوم ميلادك يا معلم، وتحية لفلسطين العربية، وتحية للشعوب المقهورة، وللفقراء، وعهدنا لك أن نستمر في طريق النضال لتحقيق مبادئك ووصاياك".
الوكالة الوطنية للاعلام
2018 - كانون الأول - 06

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك