Back to homepage
 

على ماذا اتفق طرفا الحرب اليمنية في السويد؟

في أول يوم من مباحثات السلام اليمنية بين الوفدين الحكومي والحوثي في السويد، اتفق الطرفان على إطلاق سراح آلاف الأسرى في خطوة وصفها المبعوث الأممي مارتن غريفيث بـ"بداية مبشرة".

وقال غريفيث في مؤتمر صحفي اليوم إن "مجرد جمع الوفدين اليمنيين في السويد يعد خطوة مهمة لأول محادثات سلام منذ 2016، بعد أن فشلت أحدث محاولة في سبتمبر الماضي بجنيف بسبب تغيب الحوثيين".

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن "اتفاق تبادل الأسرى بين الطرفين يشمل خمسة آلاف أسير على الأقل"، فيما أكد غريفيث أن "الاتفاق سيتيح لم شمل آلاف الأسر".

وتوقع مصدر من الأمم المتحدة أن يقوم دبلوماسيون في الفترة المقبلة بجولات مكوكية بين الطرفين لبحث خطوات أخرى لبناء الثقة وتشكيل هيئة حكم انتقالي.

ويسعى المبعوث الأممي إلى التوصل للاتفاق على إعادة فتح مطار صنعاء وضمان هدنة في ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين ودعم البنك المركزي اليمني، على أمل أن يؤدي ذلك إلى وقف أوسع لإطلاق النار وتوقف الغارات الجوية التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية، فضلا عن توقف جماعة "أنصار الله" الحوثية عن هجماتها الصاروخية على مدن سعودية.

وتحاول الأمم المتحدة تحاشي شن هجوم شامل على الحديدة منفذ دخول معظم البضائع التجارية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن.
روسيا اليوم
2018 - كانون الأول - 06

Facebook    Tweet
   

المواد المتوفرة في الموقع تحت رخصة المشاع الإبداعي
تواصلوا معنا عبر   HyperLink   HyperLink
من نحن   |   إتصل بنا   |   شروط التعليق   |   وظائف شاغرة   |   للاعلان معنا
   
  تم تصميم وتطوير الموقع من قبل شركة ايتيك