Beirut
24°
|
Homepage
هل الكتائب على شفير الانهيار فعلاً؟
المحرر السياسي | المصدر: ليبانون ديبايت | الاثنين 10 كانون الأول 2018

"ليبانون ديبايت" - المحرر السياسي

ليس جديدا على حزب الكتائب ما يمر به اليوم.. فالحزب الذي ولد من رحم القضية اللبنانية مرَّ في كثير من المرات بمحاولات لتفتيته ووضع اليد عليه والحاقه بسياسات وتوجهات لا تشبه تاريخه وثوابته وقناعاته تردد مصادر مطلعة على ما يجري داخل الحزب.

وترى المصادر أن ما يشهده الكتائب اليوم، هو فصل جديد من فصول معاقبته على رفضه لصفقة التسوية وللتنازل عن السيادة اللبنانية لحزب الله، فبعد محاولة الغائه من خلال الصفقة الشهيرة التي كان تفاهم معراب احد اوجهها لناحية تقاسم التمثيل المسيحي بين التيار والقوات، وبعد قانون الانتخاب الذي كان جزء منه ترجمة لهذا الهدف، يأتي اليوم ما يقوم به نديم الجميل بتحريض من بعض الذين حاولوا تاريخيا تقسيم الكتائب وشرذمته ووضع اليد عليه.


وتضيف المصادر: في المفاصل التاريخية الاساسية يسعى الإحتلال لضرب الكتائب كأحد الوسائل الضرورية لتمرير احتلاله، فهكذا فعل السوريون خلال فترة احتلالهم للبنان عندما شرذموا الحزب معتمدين سياسة الرشوة بالمناصب، في المقابل وبحجة عدم الخروج من السلطة ارتشى البعض وقبل بأن يكون شريكا في سلطة شكلية، للاحتلال السوري السيادة الفعلية فيها.

وتشير المصادر أن المشكلة في الكتائب اليوم هي في فشل البعض في بناء حيثية شعبية وحزبية بفعل ضعفه وافتقاده للحد الادنى من المقومات القيادية، فهو لم يتمكن من قيادة لائحة في منطقته وضغط على القيادة الحزبية لإلحاق الحزب بغيره لضمان مقعده. وهو اليوم يُحَمّل القيادة مسؤولية خيارات وقرارات لم تكن تريد السير فيها، انما قبلت فيها على مضض في محاولة لإرضاء من فضل المنصب على الحفاظ على الإرث السياسي والسياسة التاريخية للحزب.

فالكتائب برأي المصادر المطلعة لم يكن يوما ملحقا بأي حزب أو سياسة أخرى، وإنما كان قاطرة لتلك الاحزاب وصانعا لبعضها، والدور التاريخي له ولرموزه لم يكن يوما الالتحاق بسياسات الآخرين والذوبان فيهم بل كان يقوم على جذب كل الناس الى سياسته، وفي كثير من الاحيان عوقب الكتائب على مواقفه وخياراته بقرارات العزل لكنه لم يستسلم كما يريد له البعض ان يفعل اليوم بحجة ان دوره وفاعليته يكون بعدد نوابه ووزرائه.

وتعرب المصادر عن أسفها للمفترض ان يكون احد ورثة هذا الخط التاريخي للكتائب تحول الى شخص يستجدي الموقع من الآخرين، وهو ما لم تفعله القيادات التاريخية للحزب يوما. فلا بيار الجميل ساوم على دور الكتائب ومسؤولياته من اجل موقع نيابي او وزاري او رئاسي، ولا بشير الجميل فعل ذلك، ولا الشهيد بيار الجميل فعل ذلك، مشيرة الى انه من المؤسف ان سيناريوهات استهداف الكتائب اليوم تتكرر هي نفسها، والقيمون عليها لم يكلفوا أنفسهم ايجاد توصيف جديد لمشروع محاولة تقسيم الكتائب وتفتيته وشرذمته فيستخدمون تعبير "الإنقاذ" الذي سبق ان استخدم لاضعاف الكتائب ومحاولة وضع اليد عليه والحاقه بالآخرين قبل اكثر من ٢٥ سنة، كما يستخدمون بعض الاشخاص الذين ارتضوا لانفسهم لعب هذا الدور... وكما فشلوا في السابق سيفشلون اليوم!

وتؤكد المصادر الكتائبية أنه لا يمكن الحديث عن الدور التاريخي للكتائب من خلال اشخاص يدعون لالتحاق الحزب بسياسات الآخرين، ولا من قبل اشخاص يرون ان حضور الكتائب السياسي مرهون بعدد نواب كتلته وعدد وزرائه على حساب موقفه الاستراتيجي والكياني، ولا من قبل اشخاص هربوا من قيادة لائحة انتخابية في منطقتهم على الرغم من انهم تولوا مسؤوليتها السياسية والتنظيمية والحزبية بشكل مباشر ومن دون منافس لسنوات طويلة وفرطوا بإرث من كانوا من المفترض أن يرثوه، وهم اليوم يحاولون رمي كرة فشلهم في ملعب غيرهم!

وتختم المصادر بدعوة هذا ال " أحد" الى الاجابة عن بعض الاسئلة وشرحها وابرزها:
كيف تكون استعادة الخط التاريخي للكتائب وكيف يكون الحفاظ على ارثه؟
فهل يكون بالالتحاق بمن سلم قرار الدولة اللبنانية لحزب الله؟
أو بالتحالف مع من يشاركون في المحاصصات السياسية والمالية في الحكم والحكومة؟
وهل يكون بالقبول والموافقة على خرق الدستور والقرارات الدولية والسكوت عن هذه الممارسات والتعامي عن رؤيتها وتغطيتها في مقابل كتلة نيابية اكبر وبعض الحقائب الوزارية؟ ومن يريد انقاذ الكتائب عليه ان يبدأ بانقاذ نفسه والخروج من دائرة العاملين تاريخيا على اضعاف الحزب لوضع اليد عليها.
إقرأ المزيد
لا انسجام
الاكثر قراءة
دقائق مرسي الاخيرة... "اختتم حديثه ببيت شعر" 9 خطيب ميشيل حجل يودع "ملاكه"! 5 ميشيل حجل في ذمة الله 1
قاتل والده في قبضة الإستقصاء 10 معمل جنبلاط يتجاوز الرخصة... والحسن بالمرصاد 6 اجراءات عقابية بحق عسكري التقط صورة "الشقيقين"! 2
ملك السعودية يدفع مليون دولار! 11 ميشيل بحاجة ماسة لبلاكيت دم... وشقيقتها: وينك يا ربي 7 وليام طوق يعتذر من باسيل 3
بعد اجتماعه مع باسيل... الحريري يكشف مصير علاقتهما! 12 إسقاط بندي "رخص السلاح والزجاج الداكن"! 8 بعد رسالة الـ "واتساب"... جنبلاط يعتذر 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر