Beirut
24°
|
Homepage
"الجبهة الدرزية" قيد الدفن
عبدالله قمح | الاثنين 17 كانون الأول 2018

طرح رئيس تيار التوحيد عقد جبهة درزية

وعلى اهمية تلك الجبهة بالنسبة لمواجهة جنبلاط سياسياً، الا ان اكثر من معوق يقف في طريقها

ولعل اكثر من يعرقل انبثاق تلك الجبهة، هو عدم نضوج الثقة بعد

فقبل ان تتكون الجبهة، لا بل من المصارحة بين اركانها

على المقلب الاخر، هنا وجه علماني يرفض التقوقع داخل حالة ذات طابع مذهبي


"ليبانون ديبايت" - عبدالله قمح

المتابع لنتائج غزوة الجاهلية الأمنية، يدركُ بما لا شكَ فيه أن رئيس تيّار التوحيد الوزير السّابق وئام وهّاب، هو أكثر من استفادَ منها، حتى بلغت به الأمور حد رفع السّقف إلى أقصى ما يُمكن.

لقد ثَبُت بالدليل القاطع أن "زعيم الجاهلية" يسيرُ نحو تأسيس حالة درزية واسعة مناهضة لزعيم الحزب التقدمي الإشتراكي النّائب السّابق وليد جنبلاط. ربما لا يدركُ وهاب بعد أن حالة من هذا القَبيل قد لا تتولدُ فجأة على أطلالِ سياقٍ طويل من التّنافس والمبارزة داخل أبناء الخط الواحد في الوضعِ الدرزي، بل تحتاجِ إلى وقتٍ أطول ولا بُد من أن يدخُل عليه عامل المصارحة لشطب مضبطة إتهام مرحلة سابقة.


من هُنا، أرادَ وهّاب أن يستهل مشوار المُصالحة مع بيئته من خلدة، حيثُ دارة آل أرسلان. كان لهُ ما أرادَ بعد أن طالَ السيف الدّم الدّرزي. فالحق يقالُ أن ما وحّد الرجلان ليس الموقف السّياسي بل الدّم!

هناك حقيقة يجبُ للمرء أن يدركها ويقرّ فيها، مفادها أن القوى التي تنافست في السّابقِ على الحجم والدور، لم تخرجُ بعد من تراكمات المرحلة السّابقة وعوامل التنافس الداخلي، ولو خيّرَ للدماء أن تحكم، كما أنها لن تُهضَمُ بهذه السّرعة دعوة وهّاب إلى التجمع وتشكيل حالة ذاتية خاصّة، سيظهرُ أن أبوها الشّرعي هو وهّاب، أو أنها نشأت من أجله!

ما يقودُ صوب هذا الإعتقاد، هو بقاء الدعوة إلى انبثاقِ حالة درزية شاملة ضمن دائرة الكلام ولم يتعداه إلى مسارِ التّنفيذ، نتيجة أمور عديدة تلخصها مصادر درزية مطلعة بـ"عامل غياب الثّقة مع وهّاب نتيجة المرحلة السّابقة"، ما يعني أنه وقبل الشروع في بت أمر التحالفات داخل "الوضع الدرزي"، على المعنيين فتح لقاءات مصارحة تعيد إنتاج عامل الثقة مجدداً بين الأطراف.

لا ريبَ في أن دارة خلدة، أرادت من زيارة وهاب إليها أن تكون زيارة مصارحة لا تأنيب أو فتح جروح الماضي أو محاكمة، بل تريد لها أن لا تكرّر مشهدية الماضي. لدى خلدة سقف تعملُ تحته، هو "المصلحة الدرزية" التي دفعت المير طلال ارسلان صوب التّموضع إلى جانب الجاهلية ووهاب حفاظاً على الحالةِ الدرزية ومنع اختراقها لأي أمر كان.

ولعلَّ هذا السبب الذي يتوجسُ منه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط، إذ يعتبرُ "زعيم المختارة" أن أي تعاون مقبل بين أرسلان ووهاب، سيشكل رسالة واضحة لجنبلاط، مفادها أن سوريا نجحت في إعادةِ ترتيب وضعها في الدّاخل اللبناني، وأننا مقبلون على مرحلةٍ جديدة، علاوةً على ذلك، ينظرُ إليها بطابع تهديدي، علماً أن مصادر كل من وهاب وارسلان ترفضُ هذه النّظرة.

على المقلبِ الدرزي الآخر، المعنون في حركةِ النضال العربي التي يرأسها النّائب السّابق فيصل الداوود، الوضع هو ذاته. برودة وجمود تجاه مبادرة وهاب. لا يعرفُ أحد الإشارة التي ينتظرها الداوود كي يتحرك، لكنه ومن المؤكد أنه لن يقدم على خطوةٍ طالما أن الوضع لدى "الحلفاء الدروز" لم يترتب بعد.

الحزب السوري القومي الإجتماعي الذي يحظى بوجود قوي داخل الوضع الدرزي، ترفض مصادره دعوة وهّاب في حالِ أتت ضمن "قالب درزي"، لسبب وجيه، "نحن حزب علماني مدني غير طائفي، ولا نقبل وسمنا بحالات طائفية". وعلى نفسِ قاعدة الرّفض تنسحب مشاركة القومي في أي "حالة مذهبية"، درزية كانت أم غير درزية، على إعتبار أن جلدنا لا يقبلُ لبس هذا الثوب، ونحن لا نرضى على أنفسنا الدّخول في حالاتٍ مذهبية، أما إذا كان العنوان "وطنياً" فأهلاً وسهلاً نحن أول النّاس.

الرّفض القومي المبدئي تقولُ مصادر "ليبانون ديبايت" أن الحزب عبّر عنه إلى وهّاب بعد هدوء الأحوال عقب حادثة الجاهلية، وفسّر نظرتهُ وموقفه من مسألة "الجمعة الدرزية"، داعياً لاستثناء الحزب القومي منها في حالِ رَفعت شعاراً مذهبياً ضيقاً.

من هُنا، تفسّر الأوساط، تأخر تبلور الحالة التي عممت أخبارها على وسائلِ الإعلام منذُ اللحظة الأولى لحصول حادثة الموت في الجاهلية، وسط إعتقادٍ لديها، أنّ حالة التموضع هذه ستطولُ طالما أن التّشجيع غائب عنها مرحلياً.

من هُنا، تطرحُ الأوساط أن تشمل اللّمة، حالات وطنية تتجاوز البُعد الدرزي، وتتشكل من تياراتٍ وأحزاب يقيمُ معها وهّاب أفضل العلاقات، تخرجُ الوضع من الحالةِ الدرزية الضّيقة إلى الحالةِ الوطنية العامة في الجبل، ما يبعدُ عنها شرور التّقوقع التي يتهمُ بها وليد جنبلاط نفسه.
إقرأ المزيد
قاضٍ يفضح نفسه
الاكثر قراءة
قاضٍ يفضح نفسه 9 معمل جنبلاط يتجاوز الرخصة... والحسن بالمرصاد 5 ميشيل حجل في ذمة الله 1
دقائق مرسي الاخيرة... "اختتم حديثه ببيت شعر" 10 في مرفأ طرابلس: الامن العام يجنب لبنان كارثة 6 اجراءات عقابية بحق عسكري التقط صورة "الشقيقين"! 2
ملك السعودية يدفع مليون دولار! 11 ميشيل بحاجة ماسة لبلاكيت دم... وشقيقتها: وينك يا ربي 7 وليام طوق يعتذر من باسيل 3
بعد اجتماعه مع باسيل... الحريري يكشف مصير علاقتهما! 12 إسقاط بندي "رخص السلاح والزجاج الداكن"! 8 خطيب ميشيل حجل يودع "ملاكه"! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر