Beirut
15°
|
Homepage
حكومَة في "يوبّالا"
روني الفا | الثلاثاء 18 كانون الأول 2018

ليبانون ديبايت - روني ألفا

جمعيّةُ الحَبَلِ بِدَنَس تُطمئنُ إلى اقترابِ ولادَةِ الحكومَة. إغتصابٌ جَماعيٌ من أجلِ ولادَة خاصّة. بِلادٌ حَبلى في حالَةِ طَلق. صورَةُ الرّنينِ الصَّوتي واضِحة: المَولود يعانِد. لَن يخرُجَ من بيتِ الرّحم. سيَخرُجِ من بيتِ الطّاعة. حشرَجاتُ الوِلادَةِ تُسمَعُ وسطَ تَشجيعِ الممرِّضات. تمَّ فتحُ بطنِ الوَطَن بِنَجاحٍ بعدَ تخديرٍ آمِنٍ لكلِّ المُواطِنين. المستَشفَى يعجُّ بسفراءِ الدّوَلِ الكبرى. مجلسُِ الأمنِ يكادُ يصدِرُ قراراً يحيطُ فيه المولود الجديد بحماية أمميّة معزّزَة. مزهريّاتٌ ملوّنَةٌ من التَّبريكات وزلاغيط نيابيَّة من "كِتَلٍ" من الشّحومِ السياسيَّةِ الغليظة. هنيئاً للبلاد النّجاحُ المرتَقَبُ للعمليّةِ القيصريّة. فتحُ البطنِ وإخراجُ رضيعِ الحكومَة. بعدَ قليلٍ يُقطَعُ حبلُ الصرَّةِ. تشبِهُ الحكومَةُ كلَّ الذينَ تناوَبوا على والِدَتِها. عينانِ إقليميّتانِ مَذبوحَتانِ بِبؤبؤٍٍ أوروبيٍ ورموشٍ أميركيّة. أصابِعُها شرق أوسطيّة،شعرُها عربيٌّ وصَوتُ بكائها لبناني.

حكومَةٌ تبحثُ عن حوالي مئة والِد بيولوجي عدا السّهوِ والغلَط ويحتارُ المُختارُ في أيِّ خانَةٍ يسجِّلُها. حكومَةٌ سنذهبُ كلُّنا لأكلِ "المِغلي" في احتفالياتِ التبريكِ بتَشريفِها قبلَ أن يُعلِنَ الأطباءُ أنها مصابَةٌ بشَلَلٍ دِماغي. خلايا طائفيّةٌ خبيثَةٌ تنتَشِرُ في جسَدِها الغَضّ. الرَّضيعُ سيبدأُ علاجاً كيميائياً وَآخَرَ بأشعّةِ ما فَوْقَ الدّستور. طبعاً سنقِفُ جَمِيعاً في طابور التفاؤل لنَتفاءَل. طبقةٌ سياسيّة تزاوجَت بِنجاح. لا يهمُّ كَم سيعيشُ المَولود لأنَّ المهمُّ هو التلاقُح. سنتابِعُ، نحنُ الشّعبُ المسكين، جلسات العِلاج. سندفَعُ تكاليفَ المستشفى ونقليّاتَ الحكومَة العليلَة من البيت للمستَشفى ومن المستشفى للبيت. الوَطَن في المئةِ مترٍ الأخيرَة. الآخِرَة ستَبدأُ من الولادَة. ستبدأُ أعضاءُ المحروسَةِ التي رُزِقنا بها تتخاصمُ. يدٌ تريدُ أن تمشي ورِجلٌ تريدُ أن تكتُب. أذنٌ تريدُ أن تَرَى وعينٌ تريدِ أن تسمَع. سنكتَشِفُ سريعاً أننا قدّمنا التّهاني بمخلوقٍ هَجين ليست مشكِلَتُهُ الوحيدَةُ أنه مصابٌ "بِهَيداك المَرَضْ" بَل بداءٍ دُستوريٍ يتسبّبُ بِتَدميرٍ ذاتي. على أيَّةِ حالٍ، وَمن جِهَتي، وَجَرياً على عادَةِ أغلبِ المواطِنين المتفائِلين، سأقومُ بزيارَةٍ الى بيتِ أَهْلِ الحكومَةِ. هديّتي "يوبّالا" بِدواليب أصليَّة "شِغِل سفارات". سيكونُ على العرّاب مساعَدَةَ الأبِ الحَنون والأمِّ التي لَم تفكَّ قُطَبَها بعد أن يضعَ الحكومَةَ في "اليوبّالا" وينتَظِرَها كي تَمشي وكأنها في سيارَة فيرّاري. سيَمشي الدينُ العام ومعهُ سَيمشي البلد ويَمشي كلُّ المَولودينَ في زمنِ التّعتير كأننا في فورمولا . سَتَبقى الحكومَةُ في "اليوبّالا" تَمشي على دَواليب...دَواليب أصليّة "شِغِلْ"سَفارات!
الاكثر قراءة
رحيل الاعلامية مي منسّى 9 قطر أمام فرصة ذهبية 5 بالفيديو: جندي لبناني يعطف على طفلة متسولة 1
رسالة من رئيس الوزراء العراقي إلى بري 10 دمشق منزعجة من التظاهرة العربية في بيروت 6 وديعة بمليار دولار في المصرف المركزي 2
حبشي لوزير الاشغال: شكراً 11 غياب القادة العرب عن قمة بيروت ضربة موجعة لعون وعهده 7 المرعبي "يطلق النار" على باسيل...والحريري بالمرصاد 3
انفجار في محيط دمشق 12 السيد: فَعَلها أمير قطر وخَطَف الأضواء 8 عتب كبير على حزب الله 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر