بوذا التايتانيك وعباس إبراهيم
Beirut
18°
|
Homepage
بوذا التايتانيك وعباس إبراهيم
روني الفا | المصدر: ليبانون ديبايت | الثلاثاء 18 كانون الأول 2018

"ليبانون ديبايت" - روني الفا

اللواء عبّاس ابراهيم فوجُ إطفاءٍ بتجهيزٍ كامِل. يلبّي نداءاتَ الإستِغاثَةِ على رقمِ طَوارئ وطنيّة.إختصاصُهُ إنتِشالُ غَرقى من أعماقٍ سحيقة وإنقاذُ سياسيّين من مرتَفَعاتٍ شاهِقة.مبادَراتُهُ مجهّزَةٌ بِخراطيمِ مياهٍ ثمانِيَةَ عَشَرَ إنشاً لإطفاءِ حرائقَ ثماني عشرَةَ طائفة.لكلِّ طائفَةٍ خرطومُها.هذه تُرَشُّ بالماءِ وتلك بالبودرَة.

طَوائِف لا تزولُ بقَعُها إلا بِحِنكَةِ إطفائيٍّ مُجرَّب. حائز على عدة أوسَمة في معالَجَة الأوطانُ المُحاصَرةُ والمخطوفة والمقفَلَةُ على نوافذِ الإصلاح.اللواءُ خَرطوشَةُ الوطنِ الأخيرَة وسلّمُّ طوارئٍ لإخلاءِ وَطنٍ يَحتَرِق.ارسموا معي علاماتَ تعجُّبٍ حولَ ظاهِرَةٍ هي نِتاجُ دولَةٍ تُسجِّلُ أعلى نسبةِ هزّاتٍ سياسيّةٍ على مِقياسِ ريختِر: ضابِطٌ عسكَريٌ يضبُطُ إيقاع فوضى سياسيَّة.طبقَةٌ سياسيَّةٌ بِحاجَةٍ دائِمَةٍ إلى شيخ عقل سياسي ومُرشِد أعلى.طبقة تلتَجئُ بعدَ مراهَقَتِها إلى بوذا أخلاقي رشيدٍ ومتّزَن.


متنازِعون على مصادَرَة مقدّراتِ بَلَدٍ حَلَبوهُ حتّى صَحّروه بِحاجةٍ ماسّةٍ الى "مندوب سامٍ" تارةً من الخارَج وتارةً من الداخِل.مسؤولونَ " تَسَنكَفوا" على حِصّةٍ وعلى بيت إضافي في "مونوبولي" المال والسلطة.

مهمّة اللواء ابراهيم أن يتنَقَّلَ من مَقامٍ إلى مقام بسترَةٍ واقيَة.الحَرارةُ مرتَفِعةٌ في بلادِ جُهَنّم واللّهَبُ قَد يطالُ سريعاً المناطقَ المأهولَة.يطالُنا اللهَبُ مِن حَريقٍ مفتَعَلٍ في الوَطَن يأكلُ أخضرَ أحلامِنا ويابِسَ خيباتِنا."المتَسَنكِفونَ" يتراشَقونَ. كلٌ يدّعي أنَّ كَبريتَ خصمِهِ أشعَلَ "القبّولّة".لا أحَدَ يُرِيدُ إخمادَها، وعندَما تُهدِّدُ "القبّولَةُ" بالتِهامِ الأخضَرِ واليابِس يُستَدعَى اللواء.

غداً سيَستَعِرون على مسودَّةِ البيانِ الوِزاري.سَيَستعيرونَ قلَمَ اللواء.أقلامُهُم تكتُبُ بِحِبرِ الحِصَص.قلمُهُ يكتبُ بِحبرِ الناس.غداً ربّما يعيِّرونَنا ببيانٍ مُنجَزٍ.سيكونُ مِن إنجازِ اللواء.موظَّفٌ شريفٌ واحِدٌ في الدولةِ اللبنانيّةِ قادِرٌ على إدارَة دستورٍ صعبِ المراس.موظَّفٌ واحِدٌ مستَقيمٌ ولا ألف مسؤول بأخلاق مُحدَودَبة.

المبادَرَةُ رئاسيَّةٌ بالطَّبع.مُبادَرَةٌ بِحاجةٍ الى كاسِحةِ جليد.لا أحَدَ يجرؤ على إذابَة مكعَّباتِ الثلج عن حديقَةِ الحِصَصْ.كلُّ حِصّةٍ بَحجم جَبَلِ جَليد.التايتانيك تستَهيبُ مُحاذاتُه.حَدائقُ الأطماع أملاكٌ خاصّةٌ والحِصَصُ حُقوقٌ مطَوَّبَةٌ.كانَ على اللواء أن يحطِّمَ بعضَ الأصنامِ بالخرطومِ المناسِب.المهمُّ أننا في جمهوريَّةِ اللواء نمارِسُ الْيَوْمَ فَرَحاً بِدوام كامِل:نجحَ اللواءُ في رأبِ الصَّدعِ والحكومَةُ ستَلِدُ هللويا.
الاكثر قراءة
الملك سلمان يستمع لولي العهد... ويتخذ قرارا بشأنه 9 إلى سعد الحريري: متى الصورة مع وئام وهاب؟ 5 "عميل" كندي كلّف بتجنيد لبنانيين لإختراق بيئة حزب الله 1
بعد مذبحة نيوزيلندا.. "فيديو الخنازير" يظهر مجددا 10 توضيح للخارجية بشأن ارتفاع كلفة فتح "صالون الشرف" 6 هذه قصّة «مرض» عون 2
بالصورة: هذا ما ضبط بحوزته على حاجز ضهر البيدر 11 مسؤول سوري للحريري: الكلام لا يفيد 7 الكويت تعتقل "رجل" الأسد ومعاونين لبنانيين له 3
عنصر مدني... "لا مستشار" في أمن الدولة 12 بالفيديو: كيف امضى الطفل محمد ليلته في مخفر الزرارية؟ 8 بالفيديو: بن طلال يكشف ما فعله بن سلمان خلال احتجازه في "الريتز" 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر