قبلَ فَواتِ الوَطَن
Beirut
18°
|
Homepage
قبلَ فَواتِ الوَطَن
روني الفا | الاثنين 24 كانون الأول 2018

"ليبانون ديبايت" - روني ألفا

قبلَ فَواتِ الوَطَن تدخَّلْ فخامَةَ الرَّئيس. لا حُدَيدَةَ ولا بَغدادَ ولا طَهران.

الإثمُ والخطيئَةُ في بيروت. كلِّ ما يَحدثُ هُوَ لِتَشكيلِ حكومةِ ما بعدَ مراسِمِ وداعِك.


عِش فخامَة الرئيس واقطَع دابِرَ حكومةِ انتخاباتٍ رئاسيَّةٍ. عِشْ مَديداً حتى لا يتمَّ وضعُنا في مستودَعٍ للشعارات نخرُجُ منهِ مواطِنين بصلاحيّة منتَهِيَة. عِشْ وَأطلِق سراحَنا.

لقد قَضَينا مَحكوميَّةَ ثلاثين سنة في معتقَل الظروف الدقيقة.

الناسُ الذينَ نزلوا يَوْمَ أمس الى الشوارع سيتكرّرون ويتناسَلون.

مُدَّ يدَكَ الرئاسيَّةَ إليهِم. لا يريدون سوى يدك. الدولَةُ أشبَهُ بِهَيكَلٍ عَظميٍّ بعد أن تناوَبَ على اغتِصابِها الأقربونَ منكَ والأبعدونَ عنك.

يحدثُ ذلك في ظلِّ تآكلٍ متسارِعٍ لرصيدِكَ وتنامي متسارِع لأرصِدَتِهَم. ألا يستأهلُ الوضع فخامَةَ الرئيس أكثرَ من ريسيتال العيد في بيتِ الشَّعبْ؟

عِشْ فَخامة الرئيس وعُد إلينا بصلابَة من أرادَ يوماً أن "يُخَلخِلَ المسمار". يومها كنَّا نتجوَّلُ بين القذيفةِ والقذيفةِ بروحٍ قتاليّةٍ.

عُد إلينا " من الزنّار ونازِل" فالوطن بلا زنّار وكلُّنا نازِلون.

عُد إلينا بأيِّ شيئٍ يُعيدُ إلينا كرامتنا. اشترِ عنفواننا بكلمَة.

لقد جرَّبتَنا وبِعناكَ أحلامَنا. عِشْ فالمُخَطَّطُ أن يحكمنا بعدَكَ التُّجارُ والسماسرة. الناسُ هذه المرّةُ يتعلَّمونَ كيفَ يصيرونَ شعباً. أنزلتهُم أحزانُهُم الى الشارعِ وهتافات الفايسبوك. الفايسبوك على وشك أن ينقلبَ على كلِّ الوجوه. يجبُ استدراكِ ما يحصَل. هناك جمهورية جديدة على وشك أن تخرجَ من بيت الرحم وبيت الخوف. هؤلاء هم السوادُ الأعظم.

سيكونونَ أكثر عدداً من كل الأحزاب مجتمعةً. هؤلاء من كافة طوائف الوجع وكافة مذاهب الحرمان ومن كل مناطق الثورة. سيصيرُ الشارِعُ مقهى لأنينِهِم ومكتبَ شكاوى لِمطالبِهِم المزمِنة. من المستحيل صمّ الآذان عن أصواتهم. أصواتُهُم ستمنعُ الجميع من تناولِ طعامِ البلد في مقاهي الشراهة. عِشْ فخامَةَ الرئيس. أوّل ما يَجِب الأمرُ بهِ هُوَ الكفُّ عن تبجيلِ العهدِ القوي. مقولة العهد القوي تكادُ تتحوَّل إلى إهانة للشعب الفقير والمريض والجائع. المطلوب عهد للضعفاء. يعيشُ معهم ويموتُ مع موتاهُم. يأكلُ من خبزِهِم وينامُ في أسرّتِهِم.

قبلَ فواتِ الوَطَن. لا نريدُ رئيساً يعيدُ مجد اسبرطَة ولا هيبَةَ روما. نريدُ رئيساً لأبسَطِ حقوقِنا كمرؤوسين. إفعَل هذا وستكونُ كلُّ الشوارعِ لَك. عِشْ واخطو نحوَ وَجعِ النَّاسِ خطوة. خَبِرناكَ كيف تفعلُ ذلك بكلمة.
الاكثر قراءة
بالفيديو: نيزك قوته 10 أضعاف "هيروشيما" ينفجر فوق جزيرة روسية 9 إلى سعد الحريري: متى الصورة مع وئام وهاب؟ 5 "عميل" كندي كلّف بتجنيد لبنانيين لإختراق بيئة حزب الله 1
بالصورة: هذا ما ضبط بحوزته على حاجز ضهر البيدر 10 بالفيديو: كيف امضى الطفل محمد ليلته في مخفر الزرارية؟ 6 الكويت تعتقل "رجل" الأسد ومعاونين لبنانيين له 2
بعد مذبحة نيوزيلندا.. "فيديو الخنازير" يظهر مجددا 11 الملك سلمان يستمع لولي العهد... ويتخذ قرارا بشأنه 7 بالفيديو: بن طلال يكشف ما فعله بن سلمان خلال احتجازه في "الريتز" 3
ردّ عنيف من حزب "سبعة" على بولا يعقوبيان! 12 بالصورة: سامي الجميّل يحتضن طفلته "جويس" 8 توضيح للخارجية بشأن ارتفاع كلفة فتح "صالون الشرف" 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر