Beirut
15°
|
Homepage
باسيل لخصومه: أنا من يعيد سوريا الى الجامعة
الاثنين 07 كانون الثاني 2019

"ليبانون ديبايت"

خلف الكواليس الحكومية التي يحاول استنباط الحلول لفك العقد، يعمل وزير الخارجية جبران باسيل على المحور السوري، لاعادة دمشق الى حضن الجامعة العربية.

استغل وزير الخارجية القمة الاقتصادية المزمع عقدها في بيروت ليسدي خدمة للنظام في سوريا ويظهر أن له الفضل الكبير بتحريك الجامعة العربية لكي تصدر بيانا يمهد لعودة سوريا الى مقاعد الجامعة من بوابة بيروت.


ويتواصل رئيس التيار مع مسؤولين سوريين وآخرين في الجامعة العربية لصياغة بيان "منمق" يريح الطرفين، ويعطي للبنان الغطاء لدعوة دمشق الى القمة الاقتصادية في بيروت تمهيدا لحضورها القمة العربية في تونس.

ويجري باسيل أكثر من اتصال في اليوم مع المقربين من النظام لايجاد المخارج التي تريح سوريا ولا تشكل في الوقت عينه احراجا للدول العربية وعلى رأسها السعودية.

ويعطي رئيس الدبلوماسية اللبنانية أهمية لهذه الخطوة توازي اهمية تشكيل الحكومة وأكثر، لأن هذه الخطوة قد تعطيه نقاطا على حساب خصومه في السباق الرئاسي وتحديدا النائب السابق سليمان فرنجية، فالرجل يريد أن يسجل على "سيرته الذاتية" عملا مهما يعطيه الاولوية في رئاسة الجمهورية وهو اعادة سوريا الى حضن الجامعة العربية، ولو كان هذه الاجراء في الاطار التنفيذي، لأن التغييرات السياسية في المنطقة والعالم كانت الدافع الاساسي لتغيير وجهة نظر الدول العربية من النظام السوري.

من هنا يجد باسيل أن اطلالات نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي على الاعلام ضرورية في هذا التوقيت، لتمرير بعد الرسائل، ولا خجل بأن يكون للفرزلي الدور البارز لتقريب وجهات النظر بين باسيل و "الاخوة" السوريين لما فيه مصلحة للبلدين كما يردد "دولة الرئيس".
الاكثر قراءة
الحزب والتيّار: دقّت الساعة 9 مستشارة لباسيل تغادر الخارجية 5 العاصفة تضرب.. سوريا والأردن ولبنان على "الجبهة الثلجية" 1
ايران لاميركا: لبنان لنا 10 أوتوستراد الموت... يخطف الشّابين طه وعمران 6 بالصور: العثور على المستوطن الاسرائيلي داخل الاراضي اللبنانية 2
فرنجية لأسود: بهذه الحالة بتمشي الحكومة 11 بالفيديو: عمليّة سرقة "خاطفة" في ضبيه 7 بالفيديو: كارثة تحلّ بسكّان الجناح وشاطئ السان سيمون 3
قتل ابنته في برالياس... ودفنها 12 من باب الحيطة.. وزير التربية يقرر إقفال المدارس غداً 8 أسهم باسيل... مرتفعة 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر