Beirut
26°
|
Homepage
روكز: حكومة الـ 32 والـ 36 "جرصة"
المصدر: الجمهورية | الخميس 10 كانون الثاني 2019

الكارثة الحقيقية تكمن في طريقة تعامل المسؤولين والاجهزة الرسمية مع العاصفة

كان المطلوب ان يبادر رئيس الحكومة مُسبقاً الى تشكيل خلية أزمة

ما أطرحه هو من البديهيات في اي دولة منتظمة بالحد الأدنى

هناك وضع من انعدام الوزن يسود هذه المرحلة نتيجة وجود حكومة تصريف أعمال

صيغة الـ32 او 36 وزيراً هي "جرصة" قياساً الى واقع لبنان


كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية":

يستمر عضو "تكتل لبنان القوي" النائب شامل روكز في تكريس تمايزه عن بعض سياسات "التيار الوطني الحر" وخياراته، محاولاً تثبيت حيثيته الخاصة في "البيئة البرتقالية"، حتى لو قاده ذلك الى الوقوف على مسافة من مواقف ومقاربات معينة تطلقها قيادة "التيار"، معبّراً عن آرائه بشفافية وصراحة.

الأضرار المترتبة على عاصفة "نورما"، جاءت لتزيد من نقمة روكز على الوضع العام وعلى سلوك الدولة "المتخبّطة"، فيما كان يُعاين عن قرب الخسائر التي خلّفتها العاصفة في بعض مناطق كسروان، مستغرباً العجز الرسمي الفاضح والفادح في مواجهتها.


وروكز المغوار المتقاعد، يشعر بغياب "المغاوير" في السلطة المترهّلة، مشيراً الى انّ أمطار "نورما" فضحت مرة أخرى هذه الدولة الهشّة، من الوزراء، الى المتعهدين، الى كل المولجين بصيانة البنى التحتية وباتخاذ الاجراءات البديهية للتعامل مع مفاعيل العواصف. مضيفاً: الاضرار التي حصلت ليست هي الكارثة، بل انّ الكارثة الحقيقية تكمن في طريقة تعامل المسؤولين والاجهزة الرسمية مع العاصفة، وكأنّ المعنيين فوجئوا بها، في حين انه كان معروفاً منذ أسبوع بأنها ستضرب لبنان، من دون ان تتخذ أي تدابير وقائية واستباقية لاحتوائها.

ويلفت روكز الى انه كان المطلوب ان يبادر رئيس الحكومة مُسبقاً الى تشكيل خلية أزمة، تضمّ كل الجهات المختصة، لمواجهة تأثيرات العاصفة وتداعياتها وفق خطة متكاملة تتوزع فيها الأدوار والواجبات، بدل أن تتم المعالجات بالمفَرّق، تحت وطأة الصدمة، وعلى قاعدة رد الفعل الارتجالي والعشوائي.

ويعتبر روكز انّ ما يطرحه هو من البديهيات في اي دولة منتظمة بالحد الأدنى، "وأنا بالتأكيد لا أخترع البارود حين أشدد على ضرورة ان تكون هناك خلية أزمة في مثل هذه الظروف"، مُبدياً أسفه لكونهم "ما بيعرفوا يشتغلوا... ولا حياة لمَن تنادي".

ويلاحظ روكز انّ هناك وضعاً من انعدام الوزن يسود هذه المرحلة نتيجة وجود حكومة تصريف أعمال، يتلطّى البعض خلفها لتبرير تقصيره او قصوره في تحمّل مسؤولياته، لافتاً الى أنه سبق له ان قدّم اكثر من سؤال الى الحكومة، "لكن حتى الآن لم أحصل على الاجوبة بفعل الهروب المستمر الى الأمام".

وانطلاقاً من هذا الواقع المهترئ، يستغرب روكز التأخير المتمادي في تشكيل حكومة جديدة، تتولى التصدي للازمات والملفات المتراكمة التي يرزح المواطن اللبناني تحت أعبائها وأثقالها، رافضاً الصيغ الفضفاضة المتداولة لأنها لا تفي بالغرض المطلوب.

ويعتبر روكز انّ صيغة الـ32 او 36 وزيراً هي "جرصة" قياساً الى واقع لبنان، متسائلاً: ما الحاجة الى كل هؤلاء الوزراء، وما الجدوى خصوصاً من 6 وزراء دولة لا عمل لهم ولا يتأتّى منهم سوى المزيد من الهدر؟
لقراءة المقابلة كاملة اضغط على الرابط التالي
https://bit.ly/2M3HfsZ
الاكثر قراءة
وهاب لـ "ليبانون ديبايت": ثلث التعيينات لنا بغطاء من الحلفاء! 9 جنبلاط وجعجع في الحديقة 5 بالصورة: عقد قران سامر كبارة على ابنة الرئيس بري 1
كارثة بطالة أرباب العمل... في الأفق! 10 عامل "delivery" حاول التحرش بأميركية داخل مصعد في الحمرا 6 بالفيديو: ميشيل حجل... "هلمّي يا جميلتي" 2
دهم منزل شيخ في طرابلس وريفي يتوسط 11 بالصور: إشارات سير تثير البلبلة في بيروت... كيف أتى الردّ؟ 7 أين ميراي عون؟ 3
هروب متهم بجريمة قتل من قصر عدل طرابلس 12 موظّفو المستقبل يمتنعون عن بث نشرة الأخبار... ما مصير التلفزيون؟ 8 ابن الـ"34 عاما" ضحية في جل الديب 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر