مكافحة الفساد تقتحم وزارة التربية
Beirut
18°
|
Homepage
مكافحة الفساد تقتحم وزارة التربية
يوسف دياب | المصدر: الشرق الأوسط | الخميس 14 آذار 2019

شكّل توقيف مدير عام التعليم العالي مدخلاً لفتح ملفات الفساد في القطاع التربوي

الملاحقات القضائية لن تقتصر هذه المرّة على حاملي الشهادات المزوّرة

القاضي رمضان أمر بتوقيفه على ذمة التحقيق

جرى استدعاء رئيس قسم المعادلات في وزارة التربية ورئيسة قسم المصادقات وموظفة في قسم الأرشيف

هؤلاء الأشخاص يخضعون للتحقيق الأولي للتثبت من وجود أشخاص آخرين متورطين في هذه العمليات


كتب يوسف دياب في صحيفة "الشرق الأوسط":

توسّعت دائرة الملاحقات القضائية التي تطال ملفات الفساد المتحكم بالوزارات والإدارات الرسمية، لتصل إلى قطاع التعليم، بعد القرار المفاجئ الذي اتخذه النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان، الذي أفضى إلى توقيف مدير عام التعليم العالي أحمد الجمال، بعد الاشتباه بدوره في منح شهادات جامعية مزوّرة لعشرات الأشخاص، لقاء أموال طائلة يتقاضاها، ومكّنت حامليها من الحصول على وظائف في مؤسسات حكومية.

وشكّل توقيف مدير عام التعليم العالي، مدخلاً لفتح ملفات الفساد في القطاع التربوي، وأوضح مصدر قضائي مشرف على الملف لـصحيفة "الشرق الأوسط"، أن الملاحقات القضائية "لن تقتصر هذه المرّة على حاملي الشهادات المزوّرة، بل ستطيح بمن ساعدهم على نيلها، بدءاً من إدارات المعاهد والجامعات الخاصّة المتورطة بإعطاء تلك الشهادات، مروراً بالمسؤولين في وزارة التربية الذين قاموا بتصديق الشهادات".


وكان النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان، وجّه كتاباً إلى وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، طلب فيه بإعطائه الإذن لملاحقة الجمّال وبعض رؤساء الدوائر في الوزارة، فسارع شهيب إلى الموافقة على هذا الطلب، وتمّ استدعاء الجمّال الذي استجوب لساعات طويلة، وأفادت المصادر القضائية بأن القاضي رمضان أمر بتوقيفه على ذمة التحقيق.

في حين كشفت مصادر متابعة لهذا الملف أنه "جرى استدعاء رئيس قسم المعادلات في وزارة التربية، ورئيسة قسم المصادقات، وموظفة في قسم الأرشيف، وبدأت التحقيقات معهم بإشراف المرجع القضائي المختص، كما جرى استدعاء ثلاثة ضبّاط مشتبه بدورهم في تسهيل الحصول على شهادات مزوّرة لبعض الأشخاص للتقدّم عبرها إلى مباراة دخول الكلّية الحربية".

وأفادت المصادر بأن "هؤلاء الأشخاص يخضعون للتحقيق الأولي، للتثبت من وجود أشخاص آخرين متورطين في هذه العمليات، ليصار لاحقاً إلى اتخاذ القرار بشأنهم، فإما يصار إلى تركهم، وإما الادعاء عليهم بجناية تزوير شهادات رسمية واستعمال المزوّر، وإحالتهم على قضاة التحقيق".
لمزيد من التفاصيل الرجاء الضغط على الرابط الاتي:
https://bit.ly/2Hkig5p
الاكثر قراءة
الوديعة القطرية للبنان... "حبر على ورق" 9 بالفيديو: نيزك قوته 10 أضعاف "هيروشيما" ينفجر فوق جزيرة روسية 5 جعجع عن باسيل: سأقبّله بين عينيه إذا... 1
ارتفاع جديد بأسعار المحروقات 10 ردّ عنيف من حزب "سبعة" على بولا يعقوبيان! 6 بالفيديو: إشكال بين أصحاب الفانات وإطلاق الرصاص بغزارة 2
أين يقبع "سفاح نيوزيلندا؟.. فيديو من داخل "السجن المحصن" 11 معراب ترصد باسيل على "شاشتها" 7 "حبشي" يفتح على آل زعيتر 3
تعميم من الحريري للادارات والمؤسسات والبلديات 12 ممرّ خاص للعرب 8 بالصورة: سامي الجميّل يحتضن طفلته "جويس" 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر