Beirut
23°
|
Homepage
ما لم يُكشف عن لقاء الحريري - ريفي
عبدالله قمح | السبت 16 آذار 2019

ليبانون ديبايت - عبدالله قمح

لم يعد في قاموس السياسة أي ذكر لمصطلح «اللواء المتمرّد» إنتهى هذا الأمر لكون صاحبه الذي بنى صورة عائمة على منطق مواجهة التّنازلات، أضحى هو أحد أبطالها، و وفق منطق أنّ زوال السبب هو نتيجة طبيعية لزوال المسبّب، نحسب حالة «أشرف ريفي» المستقلّة أصبحت من الماضي!

بنى الوزير السابق الجزء الأكبر من ثورته على منطق التّنازلات التي اتّهم رئيس الحكومة سعد الحريري بالقيام بها بنيّة العودة إلى السلّطة، فنجد أنّ ريفي نفسه أقرّ بمنطق الحريري ذاته، ثم سرعان ما تقمّصه وسارَ به مقدّماً التّنازلات بُغيَة العودة إلى نعيم السلطة بعدما اختبرَ المفاعيل السلبيّة المرتدّة عن الخروج منها، تماماً كما أدركَ الحريري قبله.


هناك تقديرٌ تلهَج بذكرهِ مستويات سياسيّة، مفاده أنّ ما اوصلَ ريفي إلى هذه الحال هو إحساسه بتراجع حالتهِ الشعبيّة مؤخّراً، لذا ومن أجلِ الحفاظ على الحد الأدنى المتبقّي، كان لا بُدَّ له من القيام بـ«تكويعة» تعود عليه بشيء من الإيجابيّة، وحَسِبَ أنّ الخيار الأفضل يكمن في العودة إلى التموضع بجانب الحريري، وهذا كلّه يعني أنّ «إنتفاضة اللواء المتمرّد» ما عادت موجودة وإنتهت وأصبحت من الماضي.

أضف إلى ذلك، أن «التكويعة» لو لم تكن ظروفها مهيأة، ولو كان بمقدور ريفي افتعال معركة انتخابيّة، ولو كان بحكم المتأكّد من الفوز بها، لما سارَ في الصلحة.. بهذا المعنى سعى ريفي إلى جني الثمار بلحظة وفرّت أجواء داخليّة «مدفوشة على أخرى سعوديّة - إماراتيّة.

من هذا الباب يُكشف في مجالس سياسيّة قرأت في «الصلحة»، أنّها تمّت بعد تضافر عوامل داخليّة ذاتيّة، لكنهّا دعت إلى عدم إهمال العوامل الخارجيّة، لا سيما تلك السعوديّة الداعية إلى رصّ الصفوف وإعادة ترشيد الجسم السُنّي المصنّف على طرف نقيض مع حزب الله. وقد بنت تقديرها على جمّلة امور بينها اللقاءات الخليجيّة بالرّئيس فؤاد السنيورة ومع ريفي، وزيارة الرئيس الحريري إلى المملكة، ثم نشر السفير السعودي وليد بخاري، الأربعاء، صورة للقاء المصالحة.

ولا يبدو أنّ الرّئيس الحريري كان يرغب إلى هذه الدرجة بتحقيق الطلبات السعوديّة - الاماراتيّة، ولو أنّه لم يَكن ملزم سياسيّاً في تحقيقها، وفي مكانٍ آخر وجدَ مصلحةً سياسيّة ظرفيّة له، لما أتى على فعلها!

الأدلّة يُمكن التماسها ليسَ من ظروف اللقاء بل من أجوائه، بحيثُ يَذكر مقرّبين من الحريري، أنّها لم تكن مشابهة لتلك التي سُرّبت إلى الإعلام واوحت أنّ الحريري كمَن يركض خلف الصلح!

وفي إطار سردها للتفاصيل، تذكر أنّ رئيس الحكومة اقترح أوّلاً عقد اللقاء في بيت الوسط لكن إتضحَ أنّ هذا غيرُ ممكن بسبب رفض ريفي له ثمّ تفضيل الرّئيس السنيورة والوزير درباس مكاناً محايداً..

في المداولات الأخيرة مالَ الخيار صوب منزل السنيورة.. فجرى الاتفاق على الموعد، الثلاثاء 12 آذار 2019، وثُبّتَ الوقت عند الساعة 8:00 مساء. ويوم اللقاء، حضرَ الجميع في الوقت المُتّفق عليه، إلّا الحريري تأخّر قُرابة الـ45 دقيقة وحضر في تمام الساعة 8:45 من دون ذكر السبب، ما أوحى أنّه فعل مقصود!

كان في استقباله خارج المنزل الرّئيس السنيورة والوزير درباس ثمّ اصطحاباه إلى الصالون حيث كان ريفي موجوداً، وقد حصل سلام بينهما «ناشف» من جانب الحريري بعكس ريفي، لدرجة أنّ الأوّل أسرعَ في إنجازه!

انتهى السلام الأوّل ثمّ جلسَ الجميع ليبادر السنيورة بالحديث. وخلال الجلسة تناوبَ كل من السنيورة ودرباس على الإدلاء بأحاديث، على وجه الخصوص السنيورة، وكان ريفي يعلّق، وقد ظهر وكأنّه يحاور السنيورة وليس الحريري الذي آثرَ الصمت واللعب باصابعه والقيام بجولة نظارات في الصالون من دون أنّ يقول ولو كلمة واحدة.

بقيت الجلسة حوالي الرّبع ساعة وعند فراغ السنيورة من كلامهِ وريفي من إعلانه، تبادلَ المدعوّان القُبلات أمام الكاميرات بغرض توزيع المشاهد الساخنة على الإعلام، وقد بدا الحريري في كثيرٍ من الصور كما فعل أوّل مرة، يجول بالنظارات!

ما أعد لافتاً، هو تناوب كل من ريفي والسنيورة صعود منبر التعليق على اللقاء، من دون خروج أي موقف علني عن الرئيس الحريري، وهذه علامة أخرى!

في الخلاصات، بدا واضحاً أنّ الحريري لم يتجاوز بعد مفاعيل تصريحات وخطابات ريفي ضده التي طاولته بالشخصي ووصلت إلى حدود التجريح به في أكثر من تسريبة صوتيّة.

ومن دون أدنى شك، كانت مهمة اقناع الجمهور أصعب عند ريفي منها لدى الحريري، الذي لا من شيء يخسره أمامَ جمهوره بل على العكس تماماً. من هنا جهدَ «اللواء السابق» خلال مؤتمره الصحافي في تسويق خطوته لدى جماعته، وقد أظهرت تفاصيل المؤتمر أنّ الأمر بدا صعباً عليه، بدليل معاودة هجومه على حزب الله، إلى جانب محاولات ريفي ضخ الكثير من الأسباب والشروحات التي حاول من خلالها تبرير خطوته.

وطبعاً يجب على كل حركة سياسية أنّ تُوضع على منصّة التشريح بغية فهم النتائج المتأتّية عنها سلباً أو ايجاباً. وفي التقدير السائد لخطوة ريفي، يبدو أنّها أرخت عن درجات من الامتعاض عند أصحابه، لكون زعيمهم كان قد قطعَ علاقته بالحريري بسبب علاقته بحزب الله والتيّار الوطنيّ الحر، وقد إتجاهَ إلى مصالحته وهو ما زالَ على نفس القدر من العلاقة معهما ولم يُغيّر قيدَ أنملة.

أضف إلى ذلك أنّ ريفي انتقلَ من خانة الرّفض المطلق لترشيح ديما جمالي بالشكل الذي أتاه الحريري إلى خانة التأييد الصريح! وسنداً على كل هذه العوامل، تُصبح درجات التراجع واضحة!
الاكثر قراءة
"العمالي العام" يعلن قبول استقالة الأسمر.. من اختار رئيساً بالنيابة؟ 9 انتحار عسكري سابق في الأشرفية 5 "ألجم باسيل يا فخامة الرئيس" 1
خرج من سيارته بطريقة "بهلوانية".. فتصدّت له قوى الأمن! 10 محطات لن تتمكن من تسليم المحروقات "والمخزون بدأ ينخفض" 6 ضربة جديدة للمتقاعدين 2
أثرياء السياسة 11 بالفيديو والصور: محاولات لاقتحام السرايا... وسقوط جريح 7 بالفيديو: هجوم مسلح على منزل حسن يعقوب وإصابة نجله 3
بالفيديو: ستريدا... "وفاءً لمثلث الرحمة" 12 بعد شتمه بري... إخلاء سبيل عدنان فرحات 8 المؤسسة العامة للإسكان تحذر اللبنانيين 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر