Beirut
16°
|
Homepage
ليلة سقوط أحمد الحريري
عبدالله قمح | السبت 13 نيسان 2019

ليبانون ديبايت - عبدالله قمح

إذا كان أمين عام «تيّار المستقبل» أحمد الحريري قد خطّطَ للظهور بقالب شعبي في برنامج «لهون وبس» محاولاً الإستثمار في مشروعِ تصغير المسافات بينه وبين النّاس، فهو نجح، لكنّه في المقابل فشل في الإختبار السّياسي، لا بل سقطَ وبعنف!

أكثر المتشائمين لم يكن ليظن أنّ أحمد الحريري سيتعاطى بهذا القدر من الحفّة الزائدة مع مواضيع سياسيّة ذات حساسيّة مفرطة تُطرح الآن، حتى ولو كان البرنامج المُحتفى به كوميديًّا. الإعلامي هشام حدّاد الذي حاول التّعاطي بواقعيّة مع طبيعة الضيف، جهد في الدمج بين جينات النجم الكوميدي والمقدّم السّياسي محاولاً ترشيد أسئلته وإعطائها بعداً جديّاً بنية سحب الإجابات من الضيف، لم يجد في المقابل هذه الجديّة عند «الشيخ أحمد» الذي تعاطى مع مواضيع جدّية بكثيرٍ من اللهو والاستخفاف.



بدايةً حاول الحريري استنساخ جينات البرنامج واسقاطها على نفسهِ ليبدو كأحد أفراد الفريق، لكنّهُ كان أقرب إلى التّمثيلِ منه إلى الواقع، وهذا طبعاً لا ينفي فرضيّة أنّ الرّجل «مهضوم» أو «قريب إلى القلب»، لكن التصنّع الزائد ومحاولات رفع نسبة الهضامة ضرب صورته، وحوّل الظهور إلى ادانة رفعت من قيمتها الهفوات المتتالية وبالأخص السياسيّة التي وضعت في مجرى «القاتلة» حتى ولو أنها أتت في قالبٍ كوميدي، كما أوحى.

المُشكلة تكمن أنّ الحريري في لحظتها، فصلَ بين الرجل السّياسي والرجل الكوميدي كليّاً، ولم يقدم ابداً على محاولةِ الموائمة بين طابعه السّياسي وحسّه الفكاهي كما يجدر به انّ يفعل، فظهر كما وانّه انفصل عن العالم السّياسي تماماً، علماً انّ أسئلة المضيف رتّبت على أساس وضعية ضيفه السياسيّة لا العكس، حتّى أنّ الشيخ أحمد أتاح لنفسه التعاطي مع هذا الجانب بكثير من الخفّة التي أدّت مثلاً إلى التبسيط من دور مرشّحة تيّار المستقبل إلى فرعيّة طرابلس ديما جمالي، واظهار الشارع الطرابلسي، خاصة المؤيّد للتيّار، بمثابة الكومبارس الذي يفعل ويطفئ حين تدعو الحاجة.

في احدى اللّقطات، يسأل حدّاد ضيفه عن «التّخبيصات» التي وقعت بها جمالي، قاصداً التعرّف إلى جديدها: «متى كانت آخر خبصة؟!» ليأتيه الجواب على الشكل التالي: «مبارح، بيض و قاورما!!».. مرّت هذه الحادثة بين تفاعل الجمهور وحدّاد، لتأتي واحدة ثانية أرادها مقدّم البرنامج على قاعدةِ «الجد». سألهُ عن دوره في الحملة الإنتخابيّة لجمالي وأسباب ظهوره الدّائم إلى جانبها. في المرّة الأولى فرّ من السؤال أما في الثّانية قال: «هي SARL» أي شركة مساهمة.. هكذا ببساطة تتحوّل المرشّحة عند آل «المستقبل» إلى «موظف» في شركة!

هذا كله يقبل هضمه تقريباً، لكن ما أعد فجّاً هي نظرة أمين عام «تيّار المستقبل» إلى الجمهور الطرابلسي، وهذه النظرة لا يجبُ أن تصدر عن رجل سياسي حتّى في البرامج الكوميديّة. سُئل الحريري عن أسباب إعتماده لخطاب التجييش الطائفي والمذهبي، وكان واضحاً أنّ حدّاد كان يريد جواباً جديّاً (عن جد)، فأتاه الجواب: «لزوم إنتخابات، هي انتخابات عادي»، مع ارتسام علامات الإستخفاف على وجه الضيف!

ثمّة من أحّسَ بخداع أو صفعة أتته بعد هذا الكلام الذي جعلهُ الحريري «لزوم إنتخابات»، وهناك من شعر أنّ أهالي طرابلس المغرّر بهم طائفيّاً اليوم، مجرّد كومبارس في شركة الـ SARL التي اعلن الحريري عن وجودها، وبالتالي يصبح الكل موظّفين أو مصفّقين في هذه الشّركة، وهم عرضة للإستهلاك في الإستحقاقات، و الحقن بالمواد الطائفيّة التي سرعان ما تذوب في السّياسة لكنها ستبقى تدور في شرايينهم!
إقرأ المزيد
عون "مُصرّ"!
الاكثر قراءة
جلسة الحاج - غبش تابع... "الملف صار شبه منتهي" 9 الحريري يفتقد "الصديق الوفي"! 5 ما حقيقة زواج نازك الحريري؟ 1
واكيم: "صهر بيكسر الضهر" 10 أصحاب "الثروات المشبوهة" في لبنان بأمان... حتى الآن! 6 "نصيحة يونانية": ضحّوا بمسؤول لبناني! 2
295 مليون دولار لتلفزيون لبنان 11 بعد شكوى باسيل.. "المطبوعات" تصدر حكمها وتدين ريفي! 7 قطيش يستذكر تفجير "السفارة"... مغنية قتل 46 لبنانياً بريئاً 3
الحريري غادر بيروت 12 ريفي يرد: باسيل الفاسد الأكبر 8 ماذا بين الحريري ونوال بري؟ 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر