Beirut
26°
|
Homepage
بالفيديو: هجوم مسلح على منزل حسن يعقوب وإصابة نجله
المصدر: ليبانون ديبايت | الاثنين 20 أيار 2019

عَلِمَ "ليبانون ديبايت"، أنّ هجوماً بالأسلحة الناريّة استهدف منزل النائب السّابق حسن يعقوب في بدنايل.

وبحسب المعلومات، فقد تعرّض نجله جرّاء اطلاق النار، لإصابة بليغة.

وحصل موقعنا، على فيديو وصورٍ تظهر لحظة حصول الهجوم المسلّح.


في السياق، صدر عن عائلة المغيب الشيخ محمد يعقوب بياناً ردّ فيه على بعض وسائل الإعلام، وجاء فيه:"للاسف لا زالت الهجمة مستمرة ومتدرجة وهي تقترب اكثر واكثر حتى وصلت الى باب مدخل منزل العائلة واطلاق النار بهدف القتل المباشر وتحت ذريعة خلاف على ارض".

وأشارت العائلة في بيانها، الى وجود "محاولة لاستخدام بعض الاذناب المعروفة بالهمجيّة وانعدام الأخلاق في سبيل المال والابتزاز والاعتداء على حرمة الناس في هذا الشهر الفضيل".

وقالت:"ان ماحصل اليوم من اعتداء مباشر على منزلنا نضعه امام الله اولاً والرأي العام والقضاء وكل من يؤمن بالمؤسسات وسنبقى لا نساوم ولن نقبل بدولة المزرعة ومنطق وعقلية الميليشيات".

العائلة وضعت، هذه الأمور كلّها "بعهدة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير العدل البيرت سرحان ووزير الدفاع الياس بو صعب ووزيرة الداخلية ريا الحسن والقضاء المختص الذي لم يحرّك ساكنًا في الهجوم الاول رغم أنّ جميع الأشرطة التي بحوزتنا تثبت ذلك ولدينا منها الكثير".

وختمت:"كيف لرئيس بلدية ان يمارس التعدي واستغلال سلطته للتهجم على الناس كما هو ظاهر بالصورة بينما يطلق النار شخصيًّا بالمباشر بحجة حصانة مسروقة سقطت عند الناس منذ زمن طويل".

وافادت معلومات، ان مشادة حصلت بين يعقوب ورئيس بلدية بدنايل علي جواد سليمان بسبب خلاف على قطعة ارض.

الاكثر قراءة
ضو يكشف عن أمرٍ خطيرٍ... ارتفاع ناري في الأسعار! 9 "مجتهد" يكشف: ماذا قالت اميركا لـ "بن سلمان" عن إيران 5 3 مصارف لبنانية "مهدّدة"! 1
جعجع غائب عن السمع 10 في البقاع... شاب يقتل صديقه عن طريق الخطأ 6 جنبلاط ينشر صورة لـ"بشار الأسد"... "حقدهم اعمى" 2
شينكر لا يعجبه حسن نصرالله! 11 "تغريدة"... برسم النيابة العامة 7 ماذا قالت كريمة "المحرر" حسن جابر عن باسيل؟ 3
جنبلاط يكشف عن "مؤامرة العصر"... "لبنان أكبر المتضررين" 12 الفاخوري يكشف عورة السلطة: العداء لاسرائيل "وجهة نظر" 8 الحريري عن "القوات": "هني بيعرفوا شو عملوا معي" 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر