Beirut
27°
|
Homepage
الجميل: المشكلة ليست في باسيل إنما بمن وراءه
المصدر: Kataeb.org | الاحد 16 حزيران 2019

أعلن رئيس حزب الكتائب، النائب سامي الجميل أننا "نحصّن مصالحة الجبل والعيش المشترك، ونأمل أن نكون في تموضع سياسي مشترك بيننا وبين الحزب التقدمي الإشتراكي".

كلام الجميل جاء بعد زيارته رئيس اللقاء الديمقراطي النائب ​تيمور جنبلاط​ في المختارة، خلال جولة في الشوف مع عقيلته السيدة كارين والوفد الكتائبي المرافق، حيث أشار إلى أنه "لقد جئنا الى الشوف والى المختارة لنؤكد على تحصين المصالحة ونؤكد ان المسيحي في الشوف يستطيع أن ينام أسبوعا وشهرا ويستطيع أن يعيش كل حياته في الشوف من دون ان يخاف شيئا وهذا تحصيل حاصل، إذ إن علينا التفكير في الحفاظ على البلد وتحصين لبنان وكيف نقدم لأولادنا حياة أفضل من التي عشناها".

وأضاف "لقد سمعنا تصاريح تُخيف الناس من المصالحة وان المسيحي يخاف من ان ينام في الشوف وهذا هدفه تخويف الناس وضرب المصالحة والتجييش الطائفي، ونحن نعتبر ان استعمال الطائفية بهذا الشكل يؤذي البلد وهدفه إخفاء الفشل الذريع لأن البعض لا يستطيع أن يخطو خطوة الى الامام، فقد سلموا البلد وسيادته واستقلاله وضربوا كل مقومات القانون والدستور ويحاولون الاختباء خلف الشعارات الطائفية التي لم تعد تمر على أحد".


وعن مقاطعة شركاء التسوية لزيارة الكتائب الشوفية وعما إذا كان هناك تكتل للوقوف بوجه التيار الوطني الحر والوزير جبران باسيل قال الجميّل: "المشكلة ليست جبران باسيل، بل من يقف وراءه والذي يقرّر مستقبل البلد واعتقد أننا نفتعل قضية كبرى بوضع كل العملية على ظهر جبران باسيل فالمشكلة في التسوية السياسية التي حصلت"، لافتا الى أن "البعض استوعب ان التسوية خطأ كبير والبعض الآخر متمسك بها، ولكننا كنا وما زلنا نعتبر أن هدفها تغطية وضع اليد على البلد ومبنية على المحاصصة ولن تبني دولة القانون".

هذا ولفت إلى أنه "نلتقي مع الحزب التقدمي في الطعن وفي المجلس الدستوري وفي الموازنة في كثير من النقاط المشتركة، ولدينا الكثير من المواقف المشتركة على امل أن تزداد ونصبح في تموضع سياسي مشترك وهذا ما نتمناه"، خاتما "أعرف ان قلبنا مع بعضنا البعض ونأمل ترجمة ذلك في السياسة".
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر