Beirut
22°
|
Homepage
روكز: اسقاط "العهد" خارج البحث
المصدر: رصد موقع ليبانون ديبايت | الجمعة 08 تشرين الثاني 2019

اشار النائب شامل روكز الى ان الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب اللبناني ونتيجة تعاطي السياسيين في الشأن العام، من هدر وفساد وعدم التعاطي الجدي مع المرحلة اشتعلت الانتفاضة الشعبية.

روكز وفي حديث للشرق الأوسط المصرية، اعتبر ان أهمية الانتفاضة أنها جامعة ووطنية لأن المعاناة جامعة، لافتا الى ان الضغط الشعبي أدى الى استقالة الحكومة الا ان هذه الاستقالة غير كافية، والمطلوب تشكيل حكومة انقاذ بعيدة عن الأحزاب وتضم أشخاص كفوئين ونزيهين.

وأمل ان يكون هناك حكومة انقاذ في أسرع وقت، لديها برنامج محدد مع صلاحيات استثنائية تستطيع من خلالها ان تنجز وتحضّر الناس لظروف مختلفة عن تلك الموجودة الآن، مشيرا الى ان رئيس الجمهورية يحاول ان يتوصل الى اتفاق مسبق على شكل الحكومة ليسهل عملية التأليف قبل التكليف، ولكن اذا لم يحدث هذا الأمر فيجب ان يتخذ المسار الدستوري ويكلّف رئيس حكومة.


وأكد ان الشعب قال كلمته وهي مقدسة وعلى السياسيين الامتثال لطلب الشعب الذي يريد حكومة مختلفة بالشكل وطريقة العمل، معتبرا ان اسقاط العهد خارج البحث.

وتابع:"العهد لن يسقط ورئيس الجمهورية منتخب وهو ليس السلطة التنفيذية انما الحكومة وهي المسؤولة مجتمعة".

ورأى ان الورقة الاصلاحية التي طرحت ناقصة، وان الأمر الاصلاحي الأساسي هو فصل النيابة عن الوزارة، مضيفا:" أنا لم أغير طروحاتي ومبادئي ومساري التاريخي هو نفسه مذ كنت في المؤسسة العسكرية وحتى الآن".

وقال:" أنا نائب، أمثّل الشعب وأشعر بمعاناتهم ومن غير الطبيعي الا أكون الى جانب الناس".

وردا على سؤال، اشار روكز الى ان الجيش عالج الأمور طيلة الأزمة بطريقة سلسة، لافتا الى ان الخط التاريخي للجيش هو مع الشعب ولكن قطع الطرقات خنق البلد، ووصلت الأمور الى مواجهة بين الناس، ومن هنا أخذ الجيش المبادرة لعدم اشتباك الناس مع بعضهم البعض.

وأضاف:" مطلوب ان تتفاعل السلطة بسرعة مع مطالب الناس وعدم الاتكال على تعب الناس لأنهم لن يتعبوا فهم يطالبون بحقوقهم، نحن على مفترق طرق فلتحلّ الامور بسرعة ونذهب الى انتقال سلمي لأن لا أحد يعلم كيف تشتبك الأمور ونذهب الى مرحلة لا تحمد عقباها".

واعتبر ان خطاب الرئيس الجمهوية العماد ميشال عون يوم الخميس كان جامعاً، مشيرا الى ان ليس من واجب الرئيس وضع خطة العمل انما هو واجب الحكومة، والرئيس يحاول أخذ الامور بصدره والحكومة تختبىء وراءه".

وتابع:" المعرقلون سيظهرون مع الوقت، وأنصحهم قبل فوات الأوان أن يعودوا الى ضمائرهم لان البلد يحترق والا يدعوا الانتفاضة تتحول الى ثورة".

وتوجه للّبنانيين قائلا: "تحمّلوا هذه المسؤولية الوطنية، اثبتوا على مواقفكم واعلموا جيداً ماذا تريدون واحلموا ببلد واعملوا على تحقيق الحلم ولا تخافوا".


حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر