Beirut
16°
|
Homepage
ضو يُغرّد عن خلاصة خطاب الحريري
المصدر: رصد موقع ليبانون ديبايت | السبت 15 شباط 2020

اعتبر منسق عام "التجمع من أجل السيادة" نوفل ضو في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، أن "خلاصة خطاب الحريري: درزياً:تحالف مع جنبلاط الذي لا يردّ لبرّي طلباً، شيعياً:علاقة جنبلاط ببري تساعد في شمول الحريري بـ "عاطفة" بري السياسية، مسيحياً:العلاقة مع فرنجية تتقدم على علاقته بجعجع، استراتيجيا:ربط النزاع مستمر مع حزب الله، مواجهة مع باسيل ونوع من خط الرجعة مع عون".



وجالَ الرئيس سعد الحريري في كلمتهِ أمس من بيتِ الوسط على الملفاتِ السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بعد إلقاءِ الضوءِ على دورِ الرئيس الشهيد رفيق الحريري، قبل أن يشنَّ هجومه القويّ على التيار الوطني الحرّ ورئيسه جبران باسيل وينعي التسوية الرئاسية، وينتقل من ثمّ الى البيتِ الداخليّ والطائفةِ السُنّية، ليؤكِّد أخيرًا استمراره في الدفاع عن لبنان.


وقال خلال الاحتفال في الذكرى السنوية الـ15 لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري، أنا متأكدٌ أنّ جميعكم أمام الأزمةِ المعيشيّة والماليّة التي نواجِهها تسألون "أين أنت يا رفيق الحريري؟".

واعتبر، أنّه "بعد 15 عامًا على استشهادِ رفيق الحريري نرى أنّ لبنان أمام منعطفٍ تاريخيٍّ جديدٍ، ولهذا السبب رح أحكي يلّي بقلبي مع الجمهور الوفي ورح طلّعن كلّن".

وأضاف، "تضحيات الشهداء فتحت أبواب السجن الكبير وحرّرت قرارات وزعامات من الهيمنةِ والأسر والنّفي، وخلال 15 سنة تعلّمتُ وأخطأتُ وفزتُ وطُعِنْتُ وصبرتُ وتعرَّفتُ على رفاقِ دربٍ وعلى أصوليين وانتهازيين واكتشفتُ الأهوال في نادي السياسيين والزعماء، وبعد كلّ طعنةٍ وجرحٍ ومعركةٍ ومحاولةِ اغيتالٍ سياسيٍّ كنت أقف مجددًا وأشعر بوفائكم وأقول لا يصحّ الّا الصحيح".

وأكد الحريري، أنّ "المستقبل، تيار شهيدنا، تيار العروبة والاعتدال والدولة المدنية، باقٍ في قلوبكم وعلى قلوبِ الحاسدين"، مشيرًا، الى أنّ "مفاتيح بيت الوسط في بيوت عكار وطرابلس والمنية والبترون وبيروت وصور والشوف وكسروان والبقاع والمتن".

ولفت، إلى أننا "لسنا في وارد ركوب موجة الحَراكِ الشعبيّ وتحييد أنفسنا عن الطبقة السياسية، ولا نسعى لتحييد أنفسنا عن الطبقةِ السياسية في أعقاب ثورة الشارع".

واعتبر، أنّ "المشكلة، أن رفيق الحريري مطلوبٌ رأسه من جديد وهناك منظومة سياسية، بدأت تفتح ملفات وتتكلم عن بدائل الحريرية وسقوط الحريريين، وتُحمِّل الرئيس الشهيد مسؤولية التدهور الاقتصادي والدين العام ومسؤولية صفقة القرن ومسخرة فزاعة التوطين. نعم أقول، مسخرة التوطين!".
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر