Beirut
29°
|
Homepage
لقاء بين وفد سعودي وحزب الله في بيروت مهّد لتطوّرات "لافتة"!
المصدر: ليبانون ديبايت | الثلاثاء 28 حزيران 2022

كشف موقع "Middle East Eye"، في مقال للصحافي ديفيد هيرست، عن لقاء جمع وفدًا سعوديًا مع نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم في بيروت، في آذار المنصرم، وذلك عقب فشل المحادثات المباشرة مع الحوثيين لهدنة في اليمن.

ووفقًا لما نشره الموقع نقلًا عن مصادر متعددة، أدى اللقاء إلى ضمان وقف إطلاق النار في اليمن واستقالة الرئيس اليمني السابق عبد ربه منصور هادي. علمًا أن حزب الله ينفي بشكل دائم، على لسان أمينه العام السيد حسن نصرالله، أي دور يقوم به نيابة عن الحوثيين في اليمن.

ولفت التقرير الى أن قاسم قدّم خلال اللقاء للسعوديين قائمة مطالب كشرط لوقف فوري لإطلاق النار في اليمن، شملت الإطاحة بالرئيس هادي، ورفع الحصار عن ميناء الحديدة الرئيسي ومطار صنعاء، وتبادل أسرى يمنيين وآخرون شيعة مسجونين في البحرين ودول خليجية أخرى.


وبالفعل، تم تلبية غالبية هذه المطالب بعد 3 أسابيع من اللقاء، باستثناء عدم الإفراج عن جميع السجناء المدرجين في قائمة قاسم.

ونقل التقرير أنه خلال اللقاء، سأل السعوديون قاسم ماذا سيكون رد الحوثيين إذا تم تلبية هذه المطالب، ليرد قاسم قائلًا، "سيكون هناك وقف فوري لإطلاق النار".

وفي حزيران، تم تمديد اتفاق وقف إطلاق النار، إلا أن الحوثيين واصلوا عملياتهم العسكرية حول مدينة مأرب بوسط اليمن والمحافظة المحيطة بها، بحسب مصدر خليجي، مما دفع المملكة العربية السعودية الى التهديد بمقاطعة الجولة التالية من المحادثات بين الوفدين السعودي والإيراني، كما أفيد لموقع "Middle East Eye".

وأكدت مصادر متعددة في الخليج وخارجه حصول الاجتماع المذكور، في لبنان، إلا أن حزب الله رفض التعليق على الأمر، علمًا أن مصادر مقرّبة منه أكدت أن "السعوديين اقتربوا من منهم". أما السفارة السعودية في لندن فلم ترد على طلب للتعليق.

وأفاد مصدر خليجي لموقع "Middle East Eye"، بأن "السعوديين طلبوا من الإيرانيين فتح الملف اليمني، إلا أن ايران أصرّت على أن اليمن دولة مستقلة وأنهم لن يتدخلوا في الشأن اليمني، ولكن من الممكن أن يساهموا بتسوية العلاقات".

وبحسب المصدر، قال السعوديون إن أي تسوية للعلاقات لا يمكن أن تتم إلا بلقاء مباشر بينهم وبين الحوثيين. إلا أن مصادر مقربة من حزب الله، استخدمت الاسم الرسمي لحركة الحوثي، قالت، "لم يرغب السعوديون في مقابلة الحوثي لأنهم لا يريدون الاعتراف بأنصار الله".

وعُلم أن الجانب الإيراني عرض على السيد نصرالله منصب المتحدث باسمه، وكان السعوديون مترددين. وقال مصدر خليجي، "لقد انطلقوا، لكنهم بعد ذلك اقتربوا من الفكرة وأرسلوا وفدًا إلى لبنان".

وبحسب التقرير، فإنه لدى وصول الوفد السعودي إلى بيروت، قيل لهم أن الشيخ نعيم قاسم سيقابلهم وليس نصرالله نفسه، مما دفعهم الى الرفض والعودة على الفور إلى فندقهم، إلا أنه في اليوم التالي اتصل بهم حزب الله وأقنعهم بمقابلة قاسم.

واستمر الاجتماع 25 دقيقة، لفترة قصيرة بالنظر إلى مدى تعقيد ما تم مناقشته، إذ بدأ بكلام سعودي ديبلوماسي من قبيل "كلنا عرب ، كلنا إخوة ، يجب أن نلتقي"، إلا أن قاسم نحى هذا الأمر جانباً، وأخرج ورقة تحمل قائمة المطالب المذكورة، بحسب ما نقل الموقع.
انضم الى قناة "Spot Shot by Lebanon Debate" على يوتيوب الان، اضغط هنا
الاكثر قراءة
إرتفاعٌ في دولار السوق السوداء صباح اليوم 9 إرتفاعٌ "كبير" بسعر دولار السوق السوداء! 5 "الجحيم يبدأ في أيلول"... منيّر يكشف "كواليس الـ 24 ساعة الأخيرة" 1
عون وقّع أهم القوانين الإصلاحية 10 المطران يستعيد هاتفه وجواز سفره… وزير سابق يتدخل 6 مستشار ميقاتي يحل "اللغز" أخيرًا: بشرى الى 90% من المودعين.. ودولار= 20 الف قريبًا؟! 2
الرواية الكاملة لعملية الافراج عن الرهائن في "فيدرل بنك" 11 خبرٌ "سارّ" لعناصر الجيش بشأن الرواتب 7 بالفيديو: لحظة مغادرة محتجز الرهائن في "فيدرل بنك"! 3
أسعارٌ جديدة للمحروقات! 12 الدولار يشقّ طريقه "صعوداً"... هذا ما بلغه حتى الساعة! 8 دولار السوق السوداء يواصل إرتفاعه! 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر