Beirut
32°
|
Homepage
"سنقاتل معًا وسننتصر"... نتنياهو: "سنحقق نبوءة إشعياء"!
المصدر: عربي بوست | الخميس 26 تشرين الأول 2023 - 11:32

أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى أنه "سيحقق "نبوءة إشعياء" في الحرب التي يشنها على قطاع غزة"، واصفاً الفلسطينيين بأنهم "أبناء الظلام"، حسب تعبيره، والإسرائيليين بـ"أبناء النور"، وفق قوله.

جاء ذلك في خطاب متلفز أعلن خلاله نتنياهو أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) برئاسته، حدد توقيت الدخول البري لقطاع غزة، وقال إن الحرب لها هدفين: "تصفية حماس من خلال تدمير قدراتها العسكرية والسلطوية، والقيام بكل ما يمكن لإعادة المختطفين".

نتنياهو وجَّه كلامه للإسرائيليين قائلاً: "سنحقق نبوءة إشعياء، لن تسمعي بعد، خراباً في أرضك، سنمنح المجد لشعبك، سنقاتل معاً وسننتصر".


وأضاف أن, "الحرب هي بين شر حماس، والحرية والتقدم، نحن أبناء النور وهم أبناء الظلام، وسيهزم النورُ الظلام"، بحسب تعبيره.

بحسب دائرة المعارف البريطانية (موسوعة بريطانيا)، فإن سفر إشعياء، المكوّن من 66 فصلاً، يُعد "واحداً من أعمق الأعمال اللاهوتية والأدبية التعبيرية في الكتاب المقدس"، وأشارت إلى أنه تم تجميع السفر على مدى فترة نحو قرنين، من النصف الثاني من القرن الثامن قبل الميلاد، إلى النصف الثاني من القرن السادس قبل الميلاد".

أضافت دائرة المعارف أن, "علماء الكتاب المقدس يقسمون سفر إشعياء إلى قسمين رئيسين"، وأوضحت أن سفر "إشعياء الأول" يحتوي على أقوال ونبوءات إشعياء، وقالت إن إشعياء هو "نبي من القرن الثامن قبل الميلاد".

وتابعت أن, هذه الأقوال والنبوءات "إما كتبها هو أو أتباعه المعاصرون في القدس".

ونشرت وكالة "بلومبرغ" الأميركية مقالاً لستيفن ميهم، أستاذ التاريخ بجامعة جورجيا، تحدث فيه عن "توافق بين اليهود والإنجيليين".

وأضاف, "أصبحت إسرائيل في صميم علم اللاهوت الإنجيلي المتعلق بالأيام الأخيرة منذ أربعة قرون, على سبيل المثال، في العهد القديم، تنبأ النبي إشعياء بأن الله (سينصب راية للأمم، ويجمع مشتتي إسرائيل، ويضم متفرقي يهوذا من أقاصي الأرض)".

أوضح الكاتب أن, "مفسرين فسروا هذا على أنه يعني أن عودة المسيح ستحدث بمجرد عودة الشتات اليهودي إلى فلسطين, وحرصاً منهم على تحريك خطة الله، بدأ هؤلاء الصهاينة المسيحيون في الضغط على حكوماتهم لاتخاذ خطوات فاعلة لإعادة اليهود إلى فلسطين".

يذكر الكاتب أنه في عام "1891، صاغ الصهيوني المسيحي ويليام بلاكستون عريضة إلى الرئيس بنجامين هاريسون، وقع عليها المئات من الأميركيين البارزين، مكتوبة على خلفية مذابح في روسيا، وجاء في الرسالة: "دعونا الآن نعد إليهم (اليهود) الأرض التي سلبها منهم بوحشيةٍ أسلافنا الرومان".

أضاف الكاتب أن, "الصهاينة المسيحيين واصلوا مراقبة الأخبار بحثاً عن أي علامة تشير إلى تحرك خطة الله, وعندما أصدرت الحكومة البريطانية إعلان بلفور عام 1917، مؤيدةً إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وهي فعلت ذلك لأسباب جيوسياسية. لكن الإنجيليين فسّروا الخطوة على أنها تنفيذ إلهي".

استمرت هذه المعتقدات حية وفاعلة، وقال الكاتب: إنه "عندما ظهرت دولة إسرائيل الحديثة احتفل الإنجيليون، وفي وقت لاحق، ادَّعى القس جيري فالويل أنه خارج يوم ميلاد المسيح، فإن التاريخ الأكثر أهمية يجب أن نتذكره هو 14 أيار 1948، وهو اليوم الذي ظهرت فيه إسرائيل كدولة"، بحسب قوله.

يُشير الكاتب إلى أنه, "بحلول السبعينيات والثمانينيات، قام عدد متزايد من الإنجيليين البارزين"، وقال إنه في البداية" "لم تُولِ إسرائيل اهتماماً كبيراً لهم، لكن رئيس الوزراء مناحيم بيغن أدرك بسرعةٍ أن اليمين المسيحي أصبح مؤثراً بشكل متزايد في حزب الجمهوريين بأميركا بقيادة رونالد ريغان".

لذلك بدأ بيغن وآخرون إسرائيليون بارزون في التواصل مع الإنجيليين، وحضور اجتماعات الصلاة والأحداث الدينية الأخرى في الولايات المتحدة، وقال إنه "بحلول نهاية رئاسة ريغان، أصبح الطرفان، حلفاء من أجل هرمجدون، موحدين بطموح مشترك لرؤية إسرائيل تهزم أعداءها".

الكاتب علق على ذلك بقوله إن "السياسة تخلق أصدقاءً غريبي الأطوار، لكن هذا التحالف أغرب، كانت أهداف إسرائيل عملية، آملةً أن يحافظ الدعم الأميركي على أمتها المحاصرة. وعلى النقيض من ذلك، كان الإنجيليون يصلون لكي تؤدي المساعدات إلى بدء نهاية العالم وتمهد الطريق لمجيء المسيح".

وأوضح الكاتب أنه في "التسعينيات، أدرك بنيامين نتنياهو الذي كان سفيراً لإسرائيل لدى الأمم المتحدة، أن رؤية اليمين المسيحي لإسرائيل تتوافق مع رؤيته، وعندما أصبح رئيساً للوزراء في عام 1996، طار على الفور بوفد من الصهاينة المسيحيين إلى إسرائيل، مكوناً اتصالاً وثيقاً لم يزد إلا نمواً في السنوات الماضية، مع ثبات متزايد للإنجيليين في دعمهم لإسرائيل".
تابعوا آخر أخبار "ليبانون ديبايت" عبر Google News، اضغط هنا
الاكثر قراءة
لهو كاد يكلفه حياته...ابن الـ26 عاماً في العناية الفائقة! 9 نصيحة خبير إلى المودعين: هكذا تستعيدون أموالكم! 5 سعد "راجع" بشكل جديد وعن طريق موسكو؟ 1
فيديو يوثق لحظة استهداف قيادي الجماعة بصاروخ اسرائيلي في البقاع 10 هُدّد أكثر من مرة... من هو جبارة الذي اغتالته إسرائيل؟ 6 سطو مسلّح في وضح النهار... إليكم ما حصل داخل محل OMT! (فيديو) 2
"يتصببون عرقاً من هول ما شاهدوه"... ممارسات "غريبة ومقززة" لسفاح التجمع! 11 خبرٌ "حزين" لبايدن! 7 حفر حفرة لـ "باسيل" فوقع فيها... السيناتور وزوجته اللبنانية "فاسدان"! 3
بعد محاولة اغتياله... الكشف عن مكان "الضيف" 12 "غلبه النعاس"... قتيلان و9 جرحى في حادثُ سير "مروّع" 8 تقرير يكشف: ترمب يدفع نصرالله إلى "خطأ خطير" في لبنان 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر