3839 مصابين حالياً 2042 شفاء تام 70 وفيات 279 حالة جديدة 5951 إصابة مؤكدة فيروس كورونا في لبنان
Beirut
27°
|
Homepage
الإشتراكي يشن هجومه "الأعنف" على إرسلان منذ المصالحة!
المصدر: الانباء | الاربعاء 21 آب 2019

لا تزال الأصداء وردات الفعل تتوالى على مقطع الفيديو الذي انتشر أمس الثلثاء لوزير الخارجية جبران باسيل ورئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" طلال ارسلان خلال تحضيرهما للمؤتمر الصحفي الذي تبع لقاء "تكتل لبنان القوي"، وحديث الطرفين عن تطبيق "الميغا سنتر في الانتخابات القادمة"، حيث قال ارسلان لباسيل: "شفت إذا بينعمل الميغا سنتر بالانتخابات الجاية، بتاخد نص نواب الشوف وعاليه".

ردُّ الحزب "التقدمي الإشتراكي" جاء بطريقةٍ غير مباشرة، في مقالٍ للكاتب ربيع سرجون تم نشره على صحيفة "الأنباء"، وأعادت وكالة داخلية بيروت في الحزب نشره على حسابها عبر "فيسبوك".

واستهلًّ الكاتب مقاله بالقول: "إلّا الحماقة، فقد أعيت من يداويها. تناسى هذا الذي يريد توزيع مقاعد الشوف وعاليه، أنه لا يدخل إلى المجلس النيابي إلّا على مقعد شاغر، منّ عليه به وليد جنبلاط، حفاظاً على كنيته، والدار التي ورثها، ولأن وليد جنبلاط، رجل يصادق رجالاً ويخاصم رجالاً، يمتثل لقيم الوفاء التي يرتكز عليها الدروز. بينما من يستصغرون أنفسهم، لا يجيدون غير منطق الوشوشة، وإذا كان هذا ما انفضح منها، فماذا في الخفاء بعد؟".


وأضاف الكاتب: "جملة بسيطة، لأرسلان المدعي السعي لتكريس نفسه زعيماً درزياً، أعادته إلى خانة "التلميذ" الذي لا يتمتع بنجابة أو نباهة، فلا يجد غير الوشاية طريقاً لكسب ودّ أساتذته، ومن قلّ احترامه لنفسه ولعائلته ولأترابه، هو الذي يلجأ إلى هكذا منطق، وكأن الدروز ينتظرون من يوزع أصواتهم، أو مقاعد، أو من يمثله في جلسة ابتياع النفس، وتقديم أوراق الاعتماد، أو إعلان البيعات والولاءات لمن هو منهم، لكنه مهجوس بخانة إضعاف. لأن الضعيف عندما لا يثبت نفسه أمام الأقوياء، يسعى إلى إضعاف بيئته ليصبح مؤثراً فيها، أو صاحب دور".

وتابع: "تماماً كما يفعل كل ضعاف النفوس وناكري الجميل الذين لا يجدون لهم أماكن بين الكبار فيجمعون الصغار ليجعلوا من أنفسهم كباراً عليهم، أو بمعنى أوضح يتكبرون ويتجبرون عليهم باعتبارهم أضعف منهم نفساً، وأكثر منهم مهانة، وأبرع منهم في امتهان الذل. هذا المنطق المؤامراتي، الذي كشفته ثوانٍ قليلة، يوضح كيف أن هذا النوع من الناس، ينتظر لحظة النهش بالخصوم وأبناء الجلدة".

الاكثر قراءة
موقفٌ متقدمٌ لـ"الكتائب" غداً 9 كارلوس سليم سيساعد في إعادة بناء مرفأ بيروت 5 سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم 1
لهذا تفاعل ماكرون مع أبناء الجمّيزة 10 ما حقيقة تبلُّغ الحريري بوجود "الامونيوم" في المرفأ؟ 6 في خضم أزمة بيروت... وزير سابق يشتري منزل ممثلة عالمية 2
جنبلاط ليس في الأجواء! 11 القاضي خوري يوقف مدير عام الجمارك رهن التحقيق 7 وثيقة تثبت مسؤولية دياب وحكومته عن دمار بيروت 3
بالفيديو: طرد محافظ بيروت من منطقة مار مخايل 12 اغتيال عنصر في حزب الله وابنته بطهران 8 الحريري بَعد "لاهاي": لن أصطدمَ مع حزب الله 4
حمل تطبيق الهاتف المحمول النشرة الإلكترونيّة تواصلوا معنا عبر